شريط الأخبار

مؤسسة حقوقية تحذر من خطر انتشار ظاهرة حرق النفايات الصلبة في غزة

07:07 - 10 تموز / أكتوبر 2011

مؤسسة حقوقية تحذر من خطر انتشار ظاهرة حرق النفايات الصلبة في غزة

فلسطين اليوم-غزة

حذرت مؤسسة حقوقية تنشط في قطاع غزة، أمس الأحد، من مخاطر انتشار ظاهرة حرق سكان القطاع النفايات الصلبة بسبب تكدسها في الطرقات والأزقة وضعف قدرة البلديات على التخلص منها .

 

وقالت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ومقرها غزة، في تقرير إنها “تتابع ببالغ القلق التداعيات البيئية والصحية الخطيرة الناجمة عن انتشار ظاهرة حرق النفايات الصلبة من قبل السكان لغرض التخلص منها” . وذكرت المؤسسة أن هذه الظاهرة انتشرت بين السكان بشكل يومي للتخلص من النفايات تفادياً للروائح الكريهة المنبعثة منها، وانتشار القوارض والبعوض الذي يتكاثر في أماكن تجميع النفايات سواء الموجودة في الحاويات المخصصة لها أو الملقاة في الطرقات والأزقة .

 

وحذرت المؤسسة من مخاطر مواصلة ممارسة حرق النفايات كطريقة للتخلص منها، على زيادة الآثار السلبية للنفايات في الصحة العامة ومكونات البيئة، كونها تحتوي على كميات كبيرة من البلاستيك والكرتون والورق التي تنتج غازات سامة تشكل بمجملها خطراً على صحة السكان والبيئة . ونبهت إلى أن الدخان الناتج عن حرق النفايات الصلبة له آثار سلبية في الجهاز التنفسي والعصبي والبصري للإنسان، وقد تؤثر هذه الغازات في القدرة الإنجابية للإنسان، وولادة أجنة مشوهة، وزيادة نسب السرطانات المختلفة، فضلاً عن التأثيرات الخطيرة التي تؤدي إلى زيادة نسب تلوث الهواء والتربة والمياه الجوفية .

   

وطالبت المؤسسة المجتمع الدولي ب”تحمل التزاماته القانونية والأخلاقية تجاه سكان قطاع غزة، وذلك بعمل ما تمليه عليها بنود الاتفاقيات الدولية نتيجة الانتهاك السافر لحقوق الإنسان جراء إحكام “إسرائيل” الحصار على قطاع غزة منذ أكثر من أربعة أعوام متواصلة” .

 

وحثت على ضرورة إجبار “إسرائيل” على إيقاف “سياسة العقاب الجماعي” المفروض على سكان غزة وفتح معابر القطاع بشكل فوري لإدخال كافة المعدات اللازمة لبناء وتأهيل مكبات جديدة، والسماح بإدخال آليات نقل النفايات الصلبة الموجودة في مخازن السلطة الفلسطينية في رام الله منذ قرابة الخمسة أعوام .

 

وينتج قطاع غزة نحو 1350 طناً من النفايات يومياً، وهو يعاني ظهور بعض المكبات العشوائية القليلة، وانتشار ظاهرة حرق النفايات الصلبة من قبل السكان بسبب التأخر في عملية ترحيل النفايات من الحاويات لأماكن التخلص منها في المكبات الرئيسة في القطاع .  

انشر عبر