شريط الأخبار

تعليق الدراسة بمدارس القدس غدًا استنكارًا لتهويد المناهج

01:06 - 12 تموز / سبتمبر 2011

تعليق الدراسة بمدارس القدس غدًا استنكارًا لتهويد المناهج

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أقرَّت فعاليات مقدسية إضرابًا عن التعليم في مدارس القدس يوم غد الثلاثاء احتجاجًا على سياسة تهويد المناهج التي تنتهجها سلطات الاحتلال، ومطالبة بوقفة جادة من كافة المؤسسات للحفاظ على الطابع الفلسطيني للتعليم في القدس ورفض الهيمنة الصهيونية عليه.

وأعلن اتحاد لجان أولياء الأمور المقدسي في تصريح صحفي، عن تعليق الدوام الدراسي صباح غدًا الثلاثاء، بعد الحصة الرابعة في جميع مدارس القدس، كخطوة احتجاجية أولية سيعقبها خطوات أخرى لاحقة.

ودعا كافة المدارس في مدينة القدس إلى عدم توزيع الكتب التي طبعتها البلدية بنسختها المحرفة، والالتزام بكتب المنهاج الفلسطيني.

وأكد على رفض كافة أشكال التهديد والوعيد والابتزاز التي تقوم بها ما تسمى "المعارف العربية" في بلدية سلطات  الاحتلال، على المدراء والمدرسين من خلال التهديد بقطع الرواتب أو الفصل من  المدارس.

وطالب لجان أولياء الأمور واللجان الطلابية بكافة المدارس المراقبة والتدخل لتطبيق وإنجاح  الاحتجاج حتى بالمدارس التي ليس لديها لجان.

وقال الاتحاد: "في حال عدم توفر كتب المنهاج الفلسطيني ببعض المدارس عليهم التوجه إلى اتحاد لجان أولياء الأمور لسد  النقص لديهم، كما يمكن الاستعانة بتوزيع المخزون من السنوات السابقة على الطلاب" .

وأشار إلى أن "سلطات الاحتلال  تحاول من خلال خطوة تحريف مناهج التعليم الفلسطينية إلى استكمال مشروع الهيمنة الكاملة على الأرض والإنسان الفلسطيني  وحرمانه من ثقافته وتاريخه وبالتالي العبث بهويته الجماعية".

وتابع: "إن منهاجنا الفلسطيني يعبّر عن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، وبالرغم من الحاجة إلى تطويره، فإنّه يُحقق ما  نحتاج إليه كمجتمع عربي فلسطيني يعيش تحت الاحتلال، وأي عبثٍ من قبل الاحتلال بهذا  المنهاج يمِسُّ بكل ذلكِ، ونحن نرفض ما قامت به البلدية من تحريف على المنهاج الفلسطيني".

وحمل  سلطة رام الله، بشكل عام ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية بشكل خاص، مسؤولياتها الكاملة والشاملة اتجاه كافة احتياجات قطاع التعليم في مدينة القدس، وتحرير هذا  القطاع من أية هيمنة أو ابتزاز احتلالي، وتنفيذ وعوداتها بتوزيع الكتب مجانًا على  المدارس.

وأكد أن العملية التعليمية يجب أن تستمر ودوام الطلاب سيستمر كالمعتاد بعد الخطوة الاحتجاجية الأولى، ومع قيام  لجان أولياء الأمور ولجان الطلاب بالتأكد من أن المدارس تعمل بالمنهاج الفلسطيني،  والمدرسة التي لن تلتزم! .

ودعا الاتحاد لتشكيل صندوق خاص لدعم التعليم والمدارس في مدينة القدس، وذلك من أجل التحرر من أي هيمنة للاحتلال على  مدارس القدس العربية، وسوف تشكل لاحقًا لجان لجمع التبرعات لهذه  الغاية.

كما دعا الاتحاد تحالف المؤسسات الحقوقيّة للدفاع عن المقدسيين، مراقبة تنفيذ إرادة أهالي طلاب القدس رفض التعديلات  التي أحدثتها بلدية الاحتلال على المناهج التعليمية، والمساعدة القانونية في إلغاء  ومنع تدخل بلدية القدس من خلال مظلتها المعارف العربية  في تحريف أو تغير مناهج  التعليم الفلسطيني. 

 

انشر عبر