شريط الأخبار

َكاتب:"إسرائيل" تستغل صراعات افريقية لتحقيق سياساتها في حوض النيل

11:29 - 21 تشرين أول / يوليو 2011

َكاتب:"إسرائيل" تستغل صراعات افريقية لتحقيق سياساتها في حوض النيل

فلسطين اليوم- وكالات

يرى كاتب مصري أن إسرائيل تستغل الصراعات الاثنية في القارة الإفريقية لتحقيق سياساتها في منطقة حوض النيل بهدف فتح الجبهة الشرقية من إفريقيا أمام التغلغل الإسرائيلي في منطقة البحر الأحمر والمحيط الهندي.

 

ويقول عبد العزيز راغب شاهين أستاذ الانثروبولوجيا بمعهد البحوث والدراسات الإفريقية في جامعة القاهرة في كتابه الصراع القبلي والسياسي في مجتمعات حوض النيل أن الإسرائيليين ركزوا على دعم الحركة الانفصالية للجماعات الاثنية في جنوب السودان ودربوا كوادر من قيادات الجبهة الشعبية لتحرير اريتريا كما تقوم إسرائيل الآن بدعم العناصر المتمردة من حزب تحرير شعب الهوتو في بوروندي

 

والكتاب صادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ويقع في 319 صفحة من القطع المتوسط ومقدمة وستة فصول

 

ويرى الكاتب أن الصراع الاثني أكثر وضوحا في إفريقيا عنه في أي مكان آخر في العالم لان الحدود السياسية لهذه الدول والمعترف بها دوليا لم تتطابق في أكثر الأحوال مع حدود الجماعات الاثنية ولان معظم حدود هذه القارة وضع من قبل الاستعمار الأوروبي.

 

ويشير راغب إلى أن بعض الجماعات التي ترغب في الانفصال عن الدولة التي توجد بها قد تلجأ إلى الاستعانة بقوى دولية في مواجهة الجماعات العرقية الأخرى.

 

ويرى الكاتب أن الصراع في إقليم دارفور السوداني والذي نشب عام 2003 اتخذ شكلا عنصريا عرقيا وتعد تشاد احد الإطراف الخارجية المتورطة بشكل أو آخر في الصراع حيث توجد بها قبائل تدين بالولاء لطرف أو آخر في النزاع في دارفور

 

كما تتهم الحكومة السودانية اريتريا بشكل أساسي بالتورط في الصراع وهو ما تنفيه اسمرا

ويعد الصراع القبلي من اجل السيطرة السياسية أو النفوذ أكثر وضوحا في بوروندي ورواندا عنه في أي مكان آخر في إفريقيا حسب ما ذكره الكاتب وذلك لان الحدود السياسية لم تتطابق مع حدود الجماعات القبلية

 

ويقول الكتاب أن التغلغل في إفريقيا من جانب إسرائيل بدأ بهدف بناء شرعية وجودها بمزيد من الاعتراف بها على مستوى العالم الثالث ولان حوض النيل يشكل العمق الاستراتيجي لمصر بالإضافة إلى أن إسرائيل كانت تهدف من وراء مخططها في إفريقيا إلى كسب صداقة دول افريقية ذات وزن سياسي أيضا بما يتيح لها تجاوز الطوق العربي المفروض عليها وتطويق الدول العربية المعادية بدول صديقة لإسرائيل.

 

ويرى الكاتب أن العامل الديموجرافي يمثل أهم العوامل الحاسمة في مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي. ويقول أن إسرائيل ضغطت على النظام الإثيوبي باستخدام ورقة المساعدات الاقتصادية والعسكرية لدعمه وبورقة تحسين العلاقات بين أديس ابابا وواشنطن مقابل ترحيل يهود الفلاشا إلى إسرائيل.

 

وعن دوافع إسرائيل لتهجير يهود الفلاشا من إثيوبيا يرى راغب أنها تتمثل في الحاجة إلى مزيد من السكان ولسد الاحتياجات لبعض الأعمال المتدنية وتوطين الفلاشا في المناطق الحدودية ليكونوا حائطا بشريا أمام هجمات المسلحين الفلسطينيين ولصد أي هجوم قد تفكر فيه سوريا

 

ومن بين أهداف إسرائيل من وراء تطور العلاقات الإثيوبية الإسرائيلية استخدام اثيوبيا كورقة ضغط مائية على مصر لإجبارها على تنفيذ المشروع القاضي بمد قناة ترعة السلام من النيل الى صحراء النقب

 

ثم يسرد الكاتب بعض النقاط عن ما يمكن لمصر فعله لمواجهة التغلغل الاسرائيلي في افريقيا عامة وفي القرن الافريقي ودول وشعوب حوض النيل خاصة من بينها زيادة الاهتمام بالمساعدات الفنية وتقديم التكنولوجيا في شتى المجالات وتقديم المساعدات المادية للحركات المناهضة للصهيونية وللسياسة الاسرائيلية الاستيطانية في افريقيا وفتح مجالات التعاون الاقتصادي والمشاريع الاقتصادية والتبادل التجاري بين مصر والدول الافريقية وتنشيط المساعدات المصرية واعطاء برامج المعونة الفنية اهتماما أكبر.

 

 

انشر عبر