شريط الأخبار

عملة جديدة غير الدولار يجري تداولها في أميركا

12:55 - 06 تموز / يوليو 2011

عملة جديدة غير الدولار يجري تداولها في أميركا

يطلق عليها «بيتكوين» وسوقها تجاوزت 100 مليون دولار

فلسطين اليوم: نيويورك

في كل يوم يجري تجميع المال وتداوله وتحويله عبر شبكة الإنترنت، ولكن هل من الممكن إيجاد عملة لها قيمة في واقع حياتنا؟ هذه هي فكرة «بيتكوين»، وهو نظام عملة افتراضي مفتوح المصدر نما منذ عام 2009 ليصبح سوقا قيمتها تتجاوز 100 مليون دولار.

وأظهرت الأسابيع القليلة الماضية أن العملة الافتراضية قد تكون عرضة للمخاطر، كما الحال مع العملات الورقية. وقد كانت حسابات «بيتكوين» عرضة للقرصنة والسرقة، وشهدت العملة نفسها حالة من عدم الاستقرار أعقبها انهيار. وقررت مؤسسة واحدة، على الأقل، كانت تجمع تبرعات بالـ«بيتكوين» عدم استخدام هذه العملة بسبب احتمالية الوقوع في مشاكل قانونية.

وقال غافين أندرسن، المطور البارز لبرنامج المصدر المفتوح الذي يدير العملة، في مقابلة أجريت معه من منزله في أمهيرست بولاية ماساتشوستس: «توقعت أن تظهر الكثير من العقبات بطول الطريق، ولكن لم أكن أتوقع هذا القدر من العقبات المتتالية».

وهناك الكثير من عناصر الجذب في فكرة وجود عملة على شبكة الإنترنت. وتعتمد الوسيلة المثلى لضمان سلامة المعاملات الإلكترونية، وفقا لما ذكره جيري بريتو، الخبير التقني بجامعة جورج ماسون، على «وجود وسيط يحفظ الدفاتر»، ويتحقق ذلك من خلال خدمة مثل «باي بال» أو شركة كروت ائتمان تأخذ نسبة على المعاملة. ولا تحتاج العملة الافتراضية إلى وسيط، كما تجعل من الصعب على السلطات أن تتتبع المعاملات (ويعد ذلك عنصر جذب خاص لمواقع القمار أو أنشطة أخرى شبه قانونية). وبدأت «بيتكوين» كتجربة فكرية. وفي عام 2009، نشر مبرمج غير معروف ورقة اقترح فيها عملة افتراضية تحل الكثير من المشاكل التي تحيط بعملة موجودة على شبكة الإنترنت فقط.

انشر عبر