شريط الأخبار

في يوم البيئة العالمي ..الأحراش الفلسطينية بين إجراءات الاحتلال والاستغلال الجائر

08:45 - 05 حزيران / يونيو 2011

 

في يوم البيئة العالمي ..الأحراش الفلسطينية بين إجراءات الاحتلال والاستغلال الجائر

فلسطين اليوم-غزة

اصدر الإحصاء الفلسطيني اليوم الأحد 05/06/2011 بياناً صحفياً بمناسبة يوم البيئة العالمي الذي يصادف الخامس من حزيران/يونيو من كل عام يوم البيئة العالمي، الذي أعلنت عنه الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1972 وذلك في ذكرى افتتاح مؤتمر استكهولم حول البيئة الإنسانية. 

 

وبين الإحصاء الفلسطيني، أن شعار يوم البيئة لهذا العام هو "الغابات: الطبيعة في خدمتك "، وهي بمثابة رسالة تركز على الأهمية المركزية للغابات ومساهمتها في الحد من تلوث البيئة وتوفير مصادر طبيعية للمياه الجوفية وحماية التربة.

 

ونوه الإحصاء الفلسطيني، أن العالم يحتفل بهذه المناسبة في ظل العديد من التحديات البيئية العالمية أهمها: استمرار انبعاث غازات الدفيئة مما يؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة الكون وزيادة ظاهرة تغير المناخ وزيادة التصحر ونقص الغذاء والفقر وقلة التنمية المستدامة وزيادة الفيضانات وثورات الزلازل والبراكين وغيرها.

 

وعن فلسطين أضاف التقرير ، إن هذا التاريخ يذكرنا بقيام إسرائيل باحتلال الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة وغيرها من الأراضي العربية عام 1967.  فبعد مرور 44 عاما على هذا الاحتلال، ما زال شعبنا يعيش تحت وطأته وممارساته التي تتمثل باستنزاف الموارد البيئية في الأراضي الفلسطينية وتدميرها وإقامة المستعمرات التي تركت آثارا مدمرة طالت جميع عناصر البيئة الفلسطينية، فبالإضافة إلى أعمال مصادرة الأراضي ومنع المواطنين الفلسطينيين من دخولها وممارسة أنشطتهم المختلفة، فإن هناك الكثير من مظاهر التدمير للبيئة الفلسطينية.

 

 

 

الغابات والأحراش الفلسطينية بين إجراءات الاحتلال والاستغلال الجائر

وذكر التقرير الصادر عن وزارة البيئة ان الغابات في فلسطين تقسم إلى نوعين رئيسين وهما: الغابات المزروعة الصناعية ومعظمها من الصنوبر والسرو، والغابات الطبيعية وتحتوي على العديد من الأشجار المتوطنة مثل الخروب والسريس والبلوط والبطم والملول وغيرها.

قبل العام 1967 كانت الغابات تكسو معظم الأراضي الفلسطينية إلا أن كثيرا منها أصبحت جرداء من جراء الإجراءات الإسرائيلية بحق الأرض والبيئة الفلسطينية، والاستغلال البشري الجائر ‏لهذه المصادر الشجرية.

وأشار التقرير الى ان مساحة الغابات والمساحات المتضررة منها حسب المنطقة حتى حزيران 1999 (الوحدات كم2)

نسبة المساحة المتضررة   المساحة المتبقية        المساحة المتضررة        المساحة الأصلية المنطقة

‎70.7    88.2    212.8   301.0   الأراضي الفلسطينية    

67.2    85.0    174.0   259.0   الضفة الغربية 

‎92.4    3.2     38.8    42.0    قطاع غزة      

 

شهدت الأعوام 2000 إلى 2006 استقراراً في مساحة الغابات والأحراش في الأراضي الفلسطينية إلا أنها خلال الأعوام 2007 و2008 شهدت زيادة طفيفة نتيجة اتجاه الحكومة والمواطنين إلى تشجير الأرض كنوع من الحماية ضد المصادرة والإجراءات الإسرائيلية.

انشر عبر