شريط الأخبار

ستُهزم الثورة المضادة!../ رشاد أبو شاور

06:27 - 11 تموز / مايو 2011

ستُهزم الثورة المضادة! رشاد أبو شاور

ما كان لربيع الثورات العربيّة أن يمضي سلسا حتى جني الثمار التي تبرعمت على الأغصان، فأبهجت القلوب والعيون إذ بدت دانية واعدة.

 

لم يكتمل الربيع، ومواعيد الفاكهة الناضجة نأت إلى حين، فالخريف يتهدد الخُضرة بالاصفرار والذبول، ورياحه العاتية تتهدد الأوراق والأغصان والفاكهة بالسقوط لحرمان أصحابها المنتظرين من التمتع بها ناضجة مكتنزة بالحلاوة والبهاء.

 

انفجرت ثورات العرب مع بشائر الربيع، ولذا تفاءل المؤمنون الذين ياما راهنوا على قدوم الربيع إلى سهولنا، وحقولنا، وأسقف بيوتنا التي حُرمت من أن تبني طيور السنونو أعشاشها في كنفها.

 

ثمة بشائر لا تخفى في بلاد عربيّة قطعت شوطا تحوليا في أشهر قليلة: تونس ومصر.. ولكن!

وثمّة شعوب عربيّة تنتزع الربيع من براثن العصف المجنون الذي تنفثه نظم طغاة اعتادوا افتراس الشعوب والبلاد، وجن جنونهم وهم يرون أنهم على وشك خسارة كل ما كنزوه، وما تربعوا فوقه.. إذ كيف ينزلون من عليائهم كما لو أنهم يتساوون بالبشر الذين تدفقوا إلى الميادين والشوارع وحرروها، والذين، ويا للهول، يتوعدون بمحاكمتهم، بل وزجهم في السجون مكلبشي الأيدي، تماما ككبيرهم الذي علمهم السحر، والذي انتهى متمارضا، وليس بينه وبين سجن( طرّة) سوى نقلة واحدة لتتحقق صيحة انتصار الشعب المصري العريق: كّش.. انتهى الطاغية نهائيّا!

 

قلنا وعدنا أننا لم نتوقع قدوم الربيع الثوري العربي بهذه السرعة، وفي هذا الوقت بالضبط، ولكنه أتى، فانتظارنا لم يكن شبيها بانتظار(جودو) الذي لن يأتي مهما طال الانتظار.

 

إنه ربيع انتظرناه ونستحقه، وغير الطبيعي أننا حرمنا منه لأجيال.. فقد جاء أخير رغم أننا (هرمنا).. هرمنا ولم نمت من اليأس، وما كانت حياتنا مجدبة وخائبة، فها نحن نفوز قبل أفول عمر جيلنا.. وها قلوبنا تفرح، فالأمل اليوم أخضر أخضر.

 

الحتمية الثورية لا تحسب بالأرقام الرياضية، فالشعوب لها ظروفها، وثقافاتها، وخيباتها، انتصاراتها وانكساراتها، ولحظاتها التاريخيّة الفارقة التي تقلب كل الحسابات. حدث هذا ويحدث في كل بلاد العالم، ولكثير من الأمم والشعوب.

 

ماركس انتظر الثورة في بريطانيا المتطورة اقتصاديا، حيث الطبقة العاملة، فانفجرت في روسيا الإقطاعية المتخلفة بقيادة لينين ورفاقه البلاشفة!

 

لا انفجار الثورة في روسيا توقعه أحد، ولا انهيار بلاد لينين والبلاشفة تخيله أحد، رغم كل مكائد وتدبيرات الإمبريالية الأمريكية، نستثني المؤرخ الأمريكي بول كندي الذي توقع انهيار الإمبراطوريتين العظميين في كتابه: صعود وسقوط الإمبراطوريات الكبرى في التاريخ.

 

 انتصار ثورتي تونس ومصر المبهر أيقظ نظم الطغيان في بلاد العرب، فأعدت كل ما تدخّر من قوّة، واستنفرت أجهزتها ومنتفعيها وأدواتها.

 

أما نظاما الاستبداد في تونس ومصر فلم نتوقع أن يندثرا نهائيّا، وأن بقاياهما سترفعان رايتي الاستسلام.

 

23 سنة من حكم بن علي لتونس أوجدت شرائح فاسدة مستكلبة، وأجهزة قمع تربت على البطش والنهب والعمالة، وحزبا ضمّ في صفوفه كثير من الانتهازيين والسًراق والمنافقين والمستوظفين، وأجهزة قمع برعت في تدمير الإنسان التونسي وتخريب حياته. فهل كان هذا كله سينتهي مع هرب الدكتاتور وحرمه وبعض أقاربهما؟!

 

استوعبت أجهزة السلطة والحزب الحاكم في تونس الضربة التي أفقدتهم توازنهم، فعملوا على نشر الفوضى، و( الإضرابات) المطلبية ليس لتحقيق مطالب الفئات التي تضرب، ولكن لإرباك الثورة التي لم تستقر بعد وتبني مؤسساتها، وتنظف البلد وتطهرها من ركام الفساد.

 

بقايا نظام بن علي وأدواته بلغت بها الصفاقة حّد الدعوة للاحتفاء بالشرطية التي صفعت البوعزيزي، بل وتكريمها ..لأنها دافعت عن (شرفها)!

 

إضرابات! من صمتوا على مدى 23 سنة من حكم بن علي أليس بمقدورهم أن ينتظروا حتى يتم انتخاب برلمان جديد، ورئيس جديد، ومجالس بلدية، و..تطهير أجهزة الأمن، وإعادة بنائها بحيث تكون (وطنية) تحت إشراف القانون، و إعادة عجلة الاقتصاد الوطني بحيث تمشي ماكنة الدولة، وتمتلك تونس عافيتها، وتبدأ مرحلة التطوّر والازدهار!

 

تخويف الشعب التونسي، ولا سيما المرأة التونسية صاحبة الدور البارز في الثورة من انقضاض التيّار الإسلامي على السلطة وحرمانها مما نالته من حقوق، رغم ما صرّح به السيّد راشد الغنوشي منذ وطأت قدماه مطار قرطاج، وإعلانه عدم الترشح للرئاسة، وأن حزب النهضة سبق فكريا بخطابه المنفتح حزب العدالة في تركيا، وأن الحزب لا يسعى للهيمنة على البلاد، ناهيك عن تصريحات قادة الحزب بالحفاظ على ما تحقق للمرأة، وعلى الوحدة الوطنية.

 

في مصر خمدت حركة الإضرابات المفتعلة، ولكن الفتنة حُرّكت!

إنها الطائفية، فمسيرات تندفع لتحاصر الكنائس، وتطالب بـ(الأخت) كاميليا التي قيل أنها اعتنقت الإسلام و..من بعد عادت لزوجها وابنها.

 

ألوف يزحفون لمحاصرة الكنيسة لتحرير كاميليا.. وليس لتحرير سيناء، أو تحرير ( بيت المقدس).. أو الأخوات الفلسطينيات الأسيرات المسلمات في سجون الصهاينة..عجبي!

 

يوم السبت 7 أيّار الجاري أُطلقت إشاعة عن احتجاز امرأة قبطية أسلمت وتزوجت مسلما.. لتزحف حشود بلحى وبغير لحى، وتهاجم وتحرق كنيستين في حي إمبابة.. ثمّ تحدث مجزرة راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى أمام مبنى التلفزيون!

 

الإضرابات والحرائق في تونس، وافتعال الفتنة الطائفية في مصر، تجليات للثورة المضادة التي تحركها أجهزة نظامين فاسدين ما زالا يملكان احتياطيا قادرا على بث الفتنة وإنهاك الثورتين.

 

ما كان للثورات أن تنتصر في بلاد العرب بيسر وسلاسة، فأعداء الأمة الذين أُخذوا على حين غرّة استيقظوا، ووظفوا خبراتهم وإمكاناتهم ومعرفتهم بمجتمعاتنا وأمراضها المستوطنة على مدى سنين الاستعمار والتبعية والاحتلال وأنظمة الفساد وأجهزة قمعها التخريبية.

 

مليون شخص ضمتهم أجهزة أمن نظام مبارك.. هل يمكن أن يذوبوا في الحياة، ويركنوا للهدوء منصاعين نادمين خجلين مما كانوا يقترفونه بالشعب المصري؟!

 

شعوبنا العربيّة بدأت تكتشف قوتها في الميادين والشوارع. بل إنها تتثقّف ذاتيا سياسيّا من حركتها الزخمة اليوميّة المتنامية وعيا وفعلاً.

 

أتأمل الجماهير في اليمن، في صنعاء وأخواتها: ملايين البشر في الشوارع، تراها وكأنها أنهار تسيل وتمضي إلى هدفها بلا تردد، رغم الرصاص والبلاطجة.

 

إسقاط رموز الأنظمة العربيّة لا يعني الانتصار التام للثورات، فالثورات المضادة لها جذور، وهي مصالح وامتيازات.. وهي تبعية وعمالة، وهي أمريكا والكيان الصهيوني، وهي اللصوص الذين أفقروا البلاد ونهبوها. وأغلقوا أفقها في وجوه الملايين من أبنائها، وفتحوها سداح مداح للأعداء.

 

الثورة المضادة تتحرّك، تحرق، تخرّب، تفسد، تبّث الإشاعات، تحرّك النعرات، تستخدم (الدين)، تجهّل الناس وتضللهم وتتوههم عن أهدافهم ومصالحهم.

أليس هذا ما يحدث في تونس ومصر؟!

 

مواجهة الثورات المضادة تحتاج للوعي، لرّص الصفوف، للمواجهة الحازمة، لسحب الأقنعة عن الوجوه الكريهة والرؤوس العفنة المُضللّة والضّالة!

 

من يستغلون هذه الأيّام ما حققه الشعبان في تونس ومصر بالتضحيات، بالدم، ويعربدون حول الكنائس، لا يجب أن يفسح لهم بنشر الحريق في مصر الثورة، وتمزيق وحدة المجتمع الواحد.

 

الثورات لا تنتصر في أيّام، لأن الانتصار يكون بالتغيير الشامل لكل جوانب الحياة، والتأسيس النهائي لحكم عادل راسخ لا يمكن أن ينحرف به فرد، أو مجموعة، أو انقلاب عسكري.

 

المخاض الثوري مكلف، والمهم عدم المساومة، فلا رخاوة، ولا تردد في الاشتباك مع عوامل التفرقة، وقوى الجهل والتخلّف والظلام، ومع كل مخلفات الأنظمة العفنة، وإلحاق الهزيمة التامة بها.

 

ربيع الثورات العربيّة ارتوى بالدم، وحمايته ستكلف المزيد من الدماء النبيلة التي تقودنا إلى المستقبل الذي بتنا نراه ونلمسه، رغم جرائم الثورة المضادة.. فلسنا نحلم!

انشر عبر