شريط الأخبار

عائلة مسلمة كلفتها الطوائف المسيحية إدارة كنيسة القيامة

11:43 - 24 تموز / أبريل 2011

عائلة مسلمة كلفتها الطوائف المسيحية إدارة كنيسة القيامة

فلسطين اليوم-الخليل

حادثة هي الأولى من نوعها ستة من الرهبان المسيحيين يستعينون بشخصيه دينيه مسلمة لإدارة شؤون كنيسة القيامة ، فهذه الحادثة تأتي ردا على كل ما يثار حول الخلافات بين المسلمين والمسيحيين , وتعتبر بمثابة صفعة على وجه كل من يحاول إشعال الفتنة .

الخلاف بين الرهبان بكنيسة المهد جعلهم مفرقين يمارسون الصلوات الجماعية لرعاياهم بسبب النزاعات والخلافات وكيفية ممارسة الطقوس الدينية ، حيث استعان القداس المسيحيين بعائلتين مسلمتين متمثلة  بشخصية مسلمة وهو المدعو "وجيه نسيب" ليكون طرف محايد لفض الخلاف ، خشية لوقوع مشاجرات عنيفة  فيما بينهم .

 

كما ورشح الأب إلياس راهب الكنيسة الكاثوليكية هناك ، "وجيه نسيب"  وجعل له الحق في تنظيم الطقوس الخاصة بالقبر المقدس وأين ومتى" يأتي هذا تفادي النزاعات بين الرهبان الستة داخل كنيسة القيامة التاريخية التي يكن لها كل المسيحيين الاحترام،  وجب تنظيم التعايش السلمي بين الرهبان عبر توزيع الحقوق والواجبات، انطلاقا من اتفاقية "الوضع الراهن" التي تعود إلى عهد الدولة العثمانية.

 

والجدير بالذكر أن الاتفاقية التي أبرمت حددت 2000 بند تتمثل بالصلاحيات والواجبات الخاصة بأحقية دق أجراس الكنيسة وأوقات القيام بها وجاء كل ذلك تفاديا لأي خلافات بين الرهبان .

قال نسيب بأن ( لو كان مفتاح الكنيسة في يد الكاثوليك لاعتبرت تلك الكنيسة كاثوليكية ولو كان بيد الإغريق لاعتبرت كنيسة القيامة إغريقية. نحن محايدون. كل شخص يمكنه الحضور ويُمكنه القيام بصلواته هناك).

كنيسة القيامة في القدس تعتبر من أهم الكنائس تاريخيا للمسيحيين ، لذلك تتردد عليها ست طوائف مسيحية لممارسة الطقوس الدينية ,  فقد شهدت قبل أيام وخلال الأعياد المسيحية توافد عدد كبير من المصلين مبتدئين القداس طقوسهم الدينية بداية بالإغريق ومن بعدهم الارمان انتهائا بالكاثوليك ,والجدير بالذكر ان من يسكن في الكنيسة ممثلو تلك الطوائف من الرهبان.

 

انشر عبر