مركز إعلام القدس يحذر من تقسيم يتهدد المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حذر مركز إعلام القدس من مخططات باتت سلطات الاحتلال تعمل على تنفيذها وتتمثل بتقسيم المسجد الأقصى المبارك خلال العام الجاري بين المسلمين واليهود على ضوء ما حصل في الحرم الابراهيمي بمدينة الخليل.
وأوضح المركزفي بيان وصل فلسطين اليوم نسخة عنه بأن الاحتلال يسعى لفرض توقيت زمني في المسجد الأقصى يتمكن من خلاله المستوطنون من أداء صلواتهم التلمودية بحرية في المسجد الأقصى.
وفي تعقيب له، أوضح مدير عام مركز إعلام القدس محمد صادق بأن مخطط الاحتلال يقوم على إبعاد المقدسيين والمصلين المسلمين عن المسجد الأقصى من خلال قرارات عسكرية تعسفية تحت حجج واهية، لافتا الى أن الاقتحامات المتتالية للمتطرفين اليهود للمسجد تأتي في هذا الاطار لخلق ذريعة لتنفيذ المخططات الخبيثة.
وأوضح أن من بين الاساليب التي تتبعها شرطة الاحتلال على بوابات المسجد الرئيسية حجز بطاقات الهوية للشبان المقدسيين على البوابات وفي حال عدم مغادرتهم المسجد فور انتهاء الصلاة يتم تحويلهم لمراكز تحقيق الاحتلال.
وأكد صادق بأن خطة الاحتلالية يتم تطبيقها الآن فعليا بالمسجد الأقصى من خلال إفراغ المسجد بعد صلاة الفجر من المصلين المسلمين والسماح للمستوطنين باقتحام الأقصى من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الحادية عشرة قبل الظهر ليسمح للمسلمين بأداء صلاة الظهر وبعدها يتم إدخال المستوطنين مرة أخرى لباحات المسجد الأقصى المبارك.
وأشار صادق بأن “توالي الاقتحامات من قبل المستوطنين وبحماية وحراسة عسكرية وإعلان المتطرفين اليهود بأن شرطة الاحتلال سمحت لهم بأداء طقوس تلمودية في ساحاته لهو دليل واضح على نية الاحتلال تطبيق خطة التوقيت الزمني للصلاة بالمسجد الأقصى المبارك في هذا العام”.

التعليقات