شريط الأخبار

أنصار الجهاد الإسلامي يهتفون في غزة : يا عباس اسمع اسمع .. حركتنا حرة ما بتركع

07:30 - 23 تشرين أول / يناير 2011

أنصار الجهاد الإسلامي يهتفون في غزة : يا عباس اسمع اسمع .. حركتنا حرة ما بتركع

فلسطين اليوم- غزة

اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء اليوم الأحد، أن التنسيق الأمني والاعتقال السياسي اللذان تقوم بهما السلطة يتزامن مع التصعيد الصهيوني المتعجرف ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك خلال مسيرة نظمتها حركة الجهاد الإسلامي انطلقت من ميدان فلسطين شاركت فيها حشود كبيرة من مناصري حركة الجهاد الإسلامي ضد التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني والاعتقالات السياسية التي تمارسها الأجهزة الأمنية بالسلطة بحق المجاهدين والمقاومين، باتجاه ساحة الجندي المجهول، حيث استقرت أمام المجلس التشريعي بغزة.

وأطلق المشاركون هتافات الغضب بعفوية من قبيل "يا فياض بلغ عباس أمن السلطة راح ينداس"، كما أطلقوا هتاف "لا إله إلا الله .. السلطة أعداء الله"، وشعار "يا عباس اسمع اسمع .. حركتنا حرة ما بتركع"، "لبسام السعدي تحيه من غزة الأبية"، "لخضر عدنان تحية من غزة الأبية".

وقال القيادي في الحركة الشيخ خضر حبيب خلال كلمته بالمسيرة:"إنه في اللحظة التي يتطلع فيها شعبنا الفلسطيني إلى الوحدة وطي صفحة الانقسام النكد, وفي ظل التصعيد الصهيوني بتهويد المسجد الأقصى, وسرقة الأراضي والعدوان في غزة والضفة, تخرج على شعبنا سلطة أسلو لتعتقل أبناء المقاومة والجهاد الإسلامي والمجاهدين المناضلين".

وأوضح القيادي حبيب، أن الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني, ليس خدمة للقضية الفلسطينية بل خدمة لمصالح أعدائنا على حساب كرامة المواطن الفلسطيني وأمنه.

ودعا القيادي في الجهاد، كل الأحرار في العالم وإلى كل شريف في حركة فتح التي ناضلت وقدمت الدماء لنصرة فلسطين بأن يوقفوا الاعتقال السياسي وملاحقة الأحرار من أبناء شعبهم.

ولفت القيادي حبيب، إلى أن الأصل من قيام هذه السلطة هو أن تسهر على حماية أمن المواطن لا على تحقيق ما يسمى بالأمن الصهيوني.

وتساءل القيادي في الحركة عن أسباب إصرار سلطة رام الله على التنسيق الأمني, بينما يدير عدونا ظهره أمام شعبنا, مشدداً: "هذا الكيان مستقبله إلى زوال".

 

انشر عبر