شريط الأخبار

"دايت مجاني" لسكان القطاع

10:37 - 22 تشرين أول / يناير 2011

"دايت مجاني" لسكان القطاع

فلسطين اليوم-غزة

"دايت مجاني" كلمات أصبح يرددها العديد من المواطنين للخروج من أي حرج قد يسببه  نقص السكر لديهم في ظل الارتفاع الكبير جداً على أسعار السكر, حيث استغنت العديد الأسر الغزية عنها سوى للضرورة القصوى وسط اتهامات بإستغلال التجار وغياب الرقابة .

إرتفاع السكر عالمي ولكن المواطن الغزي شعر بالارتفاع لتوالي إرتفاع العديد من السلع والتي كان أخرها الدقيق كان للسكر السلعة المحببة في المنازل نصيب ليضاف على سعرها المرتفع أصلا حيث وصل كيلو السكر من "5-7" شيقل وشوال السكر من 170 -250 شيقل. حسب تأكيد العديد منهم .

ضربات يتلقها المواطنون في قطاع غزة فمن الغاز للدقيق للسكر للعديد من المواد الغذائية والتي إرتفعت بسبب الحصار الاقتصادي وإرتفاع العديد منها بسبب الارتفاع العالمي في السلعة ..

إلتقت "فلسطين اليوم" بالعديد من المواطنين الذين تحدثوا بشي من الغضب عن الارتفاع الكبير لأسعار السكر خلال هذة الأيام بالرغم من الارتفاع الذي كان عليه منذ عامين  .

حيث قال المواطن إبراهيم لبد ان أسعار السكر في ارتفاع متواصل في حيث بلغ سعر شوال السكر ل220 شيقل والكيلو 5 شيقل , موضحاً إلى إنه اشترط على أفراد عائلته بعدم تناول الشاي لأكثر من مرتين في اليوم لتوفير السكر ..

وطالب كافة الجهات المعنية لمراقبة أسعار السكر وخاصة مع إختلاف أسعار السكر من تاجر لآخر .

ومن جانبها قالت الحاجة سعاد الهبيل ان ارتفاع الأسعار أصاب كل شئ والدقيق والسكر أخرهما الغاز , وتحدثت بشئ من المزاح" ارتفاع أسعار السكر مفيد "دايت طبيعي" يحافظ على صحتنا" ولكن حرمني من تصنيع الحلويات لأبنائي.

ومن جانبه بين مسؤول ملف المعابر التجارية بوزارة الاقتصاد بحكومة غزة حاتم عويضة ان إرتفاع أسعار السكر يعود في الأساس لإرتفاع أسعارها عالمياً ,  موضحاً أن  سعر السكر كان مرتفع الأسبوع الماضي نتيجة ارتفاع سعره في البورصة العالمية التي وصلت ل820 دولار للطن الواحد.

وأوضح عويضة خلال حديث خاص "لفلسطين اليوم" ان سعر السكر في البورصة العالمية انخفض خلال الأسبوع الحالي حيث بلغ 721 دولار للطن الواحد دون أن يشمل سعر النقل والضريبة , معتبراً أن هذا الانخفاض أدى لانخفاض أسعارها في السوق المحلية من 205 شيقل للشوال الواحد إلى "180 -185" شيقل.

وقال ان الارتفاع العالمي لأسعار السكر بدء منذ عام وهو في ارتفاع متواصل, محذراً من استغلال التجار والاحتكار .

وأشار الى أن دائرة حماية المستهلك تعمل على مراقبة الأسعار, وتحول كل من يخالف الأسعار للنيابة العامة لأخذ النصاب القانوني من العقاب. 

انشر عبر