شريط الأخبار

جنود الاحتلال يعتدون على المتظاهرين ضد الجدار والاستيطان بالضفة

05:00 - 21 آب / يناير 2011

جنود الاحتلال يعتدون على المتظاهرين ضد الجدار والاستيطان بالضفة

فلسطين اليوم- رام الله

أُصيب ظهر اليوم الجمعة، العشرات بحالات الاختناق الشديد جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، واعتقل متضامن أجنبي، بعد اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على مسيرات مناهضة للجدار والاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

 

بلعين

وقد شارك في مسيرة بلعين غرب رام الله التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، العشرات من أهالي القرية، إلى جانب العشرات من نشطاء سلام ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية وصور الشهيدين جواهر وباسم أبو رحمة، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الوطنية الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين، وردّدوا هتافات تندّد بالعدوان على القدس، وسياسة الإبعاد والترحيل.

وتوجهت المسيرة نحو الجدار، حيث كانت قوة عسكرية من جيش الاحتلال تكمن لهم خلف الجدار وتنتشر على مساره، وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الأرض الواقعة خلفه قام الجيش بإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية وملاحقة المتظاهرين بين حقول الزيتون، ورش المشاركين بالمياه العادمة النتنة الممزوجة بالمواد الكيماوية،  مما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق والتقيؤ الشديدين.

 

نعلين

وفي قرية نعلين غرب رام الله، أصيب مواطن بقنبلة غاز حارقة في قدمه، وعشرات حالات الاختناق الشديد بقنابل الغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان.

وشارك في المسيرة التي نظمتها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في موقع نعلين، أهالي القرية إلى جانب عدد من نشطاء السلام والمتضامنين الدوليين جنبا إلى جنب.

 

المعصرة

وفي قرية المعصرة بمحافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، متضامنا أجنبيا، خلال قمعها للمسيرة الأسبوعية السلمية المنددة بالجدار العنصري والاستيطان.

وكانت المسيرة انطلقت من أمام مدرسة الزواهرة وسط القرية باتجاه الجدار، ورفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية، ورددوا الهتافات المنددة بسياسة نهب وسرقة الأراضي.

 

بيت أولا

وفي بلدة بيت أولا شمال غرب الخليل، شارك العشرات من المزارعين وأصحاب الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها، اليوم الجمعة، في حملة التشجير التي نظمتها الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، وبالتعاون مع وزارة الزراعة في المحافظة.

 

وقام المشاركون بزراعة أشجار الزيتون بمنطقتي 'وادي القلمون، و'عطوس' المحاذيتان لجدار الفصل العنصري، واللتان يتعرض فيها المزارعون لاعتداءات متواصلة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، كان آخرها مصادرة الآليات الزراعية وسيارة تابعة للبلدية بحجة أنها 'أراضي دولة' .

 

انشر عبر