شريط الأخبار

عباس يستعيد فرص العودة لرئاسة الزمالك

05:03 - 17 تموز / يناير 2011

 

 

القاهرة/ قررت محكمة القضاء الإداري بمصر قبول طعن رئيس نادي الزمالك "المخلوع" ممدوح عباس، من رئاسة النادي، وتحديد جلسة يوم 26 مارس/أذار المقبل، للنظر في موضوع القضية.

 

وكان رئيس نادي الزمالك السابق مرتضى منصور، قد أقام دعوى قضائية ضد مجلس إدارة النادي المنتخب برئاسة ممدوح عباس، بتهمة تزوير الإنتخابات التي جرت في 15 سبتمبر/ أيلول 2010، وقبلت محكمة القضاء الإداري الطعن، وأبعدته عن إدارة النادي، وعين المجلس القومي للرياضة مجلسا مؤقتا برئاسة المستشار جلال إبراهيم في 22 من نفس الشهر.

 

محامي ممدوح عباس، ماهر عبد الرحيم قال لـCNN بالعربية، "إن قبول المحكمة للطعن في الحكم السابق يعتبر خطوة مهمة على طريق عودة رئيس النادي المنتخب للنادي مرة أخرى."

 

وأضاف عبد الرحيم، أن قبول محكمة القضاء الإداري للطعن الذي تقدم به عباس يفتح الباب لعودة المجلس المنتخب، ولو كانت المحكمة قد رفضت الطعن لأنتهى الأمر نهائيا.

 

يذكر أن ممدوح عباس، قد نجح بقائمته كاملة خلال إنتخابات مجلس إدارة نادي الزمالك في 28 مايو / أيار 2010، بعد منافسة مع مرتضى منصور وكمال درويش.

 

من جانبه، قلل مرتضى منصور، من أهمية حكم محكمة القضاء الإداري بقبول طعن ممدوح عباس، مؤكدا أن المحكمة قبلت الطعن شكلا، "وهو أمر متوقع."

 

وأضاف منصور، أنه واثق من ثبوت تهمة التزوير في إنتخابات الزمالك الماضية، "وهو ما سيظهر في حكم المحكمة في الخطوة المقبلة."

 

وتحدى رئيس نادي الزمالك السابق، أن يوافق ممدوح عباس على خوض إنتخابات نزيهه أمامه من جديد.

 

وأكد أن الفترة التي تولى فيها مجلس عباس إدارة النادي الأبيض كانت سيئة، وتم أهدار أموال النادي في لاعبين لم يستفد منهم الفريق الأول لكرة القدم بالزمالك، بدليل الشكاوى العديدة التي تقدم بها اللاعبين السابقين بالنادي للحصول على مستحقاتهم المالية قبل رحيلهم.

 

كما أبرم النادي حينها تعاقدات بالملايين مع لاعبين ذهبوا دون أن يلعبوا للفريق.

 

 

انشر عبر