شريط الأخبار

أطفال غزة..عينٌ على "الكتاب" وأخرى على "ذويهم الأسرى"

12:47 - 17 حزيران / يناير 2011

أطفال غزة..عينٌ على "الكتاب" وأخرى على "ذويهم الأسرى"

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

انتهز الطفل رائد الأقرع (8 سنوات) من مدينة غزة، فرصة انتهائه من الامتحانات النصفية للمشاركة في الاعتصام الأسبوعي لذوي الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني الذي ينظم كل اثنين في مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

 

فالأقرع هو نجل الأسير رائد الأقرع الذي اعتقلته قوات الاحتلال منذ أربعة سنوات ويقبع في سجن الرملة الصهيوني وحكمت محكمة الاحتلال الصهيونية العسكرية في بئر السبع في الخامس من تشرين الثاني/ سبتمبر 2009 عليه بالسجن المؤبد ثلاثة مرات.

 

وتتهم قوات الاحتلال الأقرع بقتل 3 من جنود الاحتلال الصهيونية من خلال وضع عبوة ناسفة ارتطمت بها دبابتهم في منطقة "نيتساريم بقطاع غزة قبل حوالي 7 سنوات، ويعاني داخل السجون من أوضاع صعبة جراء إصابته بالإعاقة في قدمه.

 

نجله رائد يدرس في الصف الثاني وقد انتهى من الامتحانات النصفية ليشارك والدته في الاعتصام الأسبوعي، مطالباً بالإفراج الفوري عن كافة الأسرى في السجون، والعيش مع أبنائهم كباقي أطفال العالم الذين يحتضنون آبائهم كل حين.

 

 

أما رانية الحلو (11 عاماً) وتدرس في الصف السادس فرافقت شقيقها للتضامن مع خالها المعتقل في سجن نفحة طارق طبش والذي حكم عليه الاحتلال الصهيوني بالسجن مدى الحياة.

 

وتشير الحلو إلى أن خالها معتقل منذ 10 سنوات وجاءت لترفع صوتها للتضامن مع قضية الأسرى، والذين يعانون أوضاعاً معيشية صعبة جراء الانتهاكات الصهيونية، موضحةً أن جدتها التي تواظب على المشاركة في الاعتصام مريضة ولم تتمكن من الحضور للاعتصام الأسبوعي.

 

أما خلود قاسم (10 سنوات) فهي تدرس في الصف الخامس، ورافقت جدتها للتضامن مع عمها محمد سليم قاسم المعتقل في سجن نفحة والمحكوم 25 عاماً، لتؤكد أنها لم ترَ عمها منذ سنوات فهو معتقل منذ 7 سنوات.

ودعت قاسم، أطفال العالم للتضامن مع الأسرى، خصوصاً أن هناك أسرى أطفال يقبعون في سجون الاحتلال، حيث تعذبهم إدارة السجون وتنتهك حقوقهم، في حين يقف العالم مكتوف الأيدي حيالهم.

 

وفي أحدث دراسة بحثية توثيقية لدائرة البحث والإعلام في مركز أحرار، فقد اعتقلت قوات الاحتلال خلال العام المنصرم 2010 نحو 3300 طفل فلسطيني في سجونها ومراكز اعتقالها وأقسام التحقيق المختلفة.

 

وحسب دراسة أجراها مدير البحث والإعلام في المركز نواف العامر، تم اعتقال طفل 3496 فلسطيني خلال العام 2008، مقابل 4266 طفل في العام 2009 ، و3257 آخرين خلال العام الماضي 2010 مسجلاً 11019 حالة إعتقالية للأطفال خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

 

وحسب الدراسة اعتقلت قوات الاحتلال خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة نحو 103 طفلة فلسطينية موزعة على التوالي: عام 2008( 56 طفلة)، عام 2009 (45 طفلة)، عام 2010 (طفلتين فقط) مقابل (165 طفلا ) خلال ذات الفترة موزعين كالتالي: ( 125 عام 2008 ) (22 عام 2009 ) (18 عام 2010 ) إلا أنه لا يوجد أطفال يد الاعتقال الإداري في سجون الاحتلال.

 

 

 

انشر عبر