شريط الأخبار

خبر صاعقة..ايهود باراك يفجّر قنبلة من العيار الثقيل

09:29 - 17 حزيران / يناير 2011

ايهود باراك يفجّر قنبلة من العيار الثقيل

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

فَجَر زعيم حزب العمل وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك قنبلة سياسية من العيار الثقيل هزت الحلبة الحزبية في كيان العدو عندما أعلن في بيان صحافي دراماتيكي عن شق صفوف حزب العمل وإقامة كتلة حزبية جديدة تحمل اسم (استقلال).

وتضم الكتلة بالإضافة إليه 4 نواب آخرين انسحبوا اليوم من حزب العمل وهم كل من نائبه في وزارة الحرب متان فيلنائي ووزير الزراعة شالوم سيمحون وأوريت نوكيد وعينات وولف.

وأوضح باراك أنه قدم صباحاً طلباً رسمياً إلى لجنة الكنيست للاعتراف به وبزملائه الأربعة بصفتهم كتلة مستقلة جديدة في المجلس التشريعي تتحول لاحقاً إلى حزب سيكون حزباً مركزياً وصهيونياً وديمقراطياً، داعياً كل من يؤمن بنهج الكتلة الجديدة إلى الانضمام.

وأكد باراك في بيانه أنه سيقدم اليوم على سلوك طريق جديد ومستقل، مشيراً إلى أن كيان العدو تواجه محنا ليست بهيّنة - سياسية وأمنية واجتماعية.

وتلتئم في هذه الأثناء لجنة الكنيست للمصادقة على انشقاق حزب العمل وتشكيل الكتلة الجديدة.

وقد وقع هذا الخبر العاجل وقع الصاعقة على المحافل الحزبية والمحللين السياسيين.

وعلم أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو كان على علم مسبق بسرّ الخطوة الدراماتيكية التي أعلن عنها قبل قليل ايهود باراك.

وقال مصدر كبير في ديوان رئيس الوزراء قبل قليل أنه لا يساوره أدنى شك في أن تكون هذه الخطوة تهدف إلى تثبيت الأوضاع داخل الائتلاف الحكومي وتمكينه من مواصله عمله بصورة منتظمة.

ويُشار إلى أن الكتلة الحزبية الجديدة التي تضم 5 من الأعضاء المنشقين من حزب العمل تشكل أكثر من ثلث الأعضاء فيما بقي 8 أعضاء في حزب العمل بالذات.

انشر عبر