شريط الأخبار

تونس تحافظ على منجزات ثورتها: تراجع أعمال الترويع والتخريب

11:04 - 16 تموز / يناير 2011

تونس تحافظ على منجزات ثورتها: تراجع أعمال الترويع والتخريب

فلسطين اليوم- وكالات

شهدت الليلة الماضية تراجعا في عمليات التخريب التي ترمي إلى النيل من ثورة تونس، وجاء ذلك نتيجة لتظافر الجهود بين للجان الشعبية وقوات الجيش الوطني. واعتقلت قوات الجيش العشرات من أعوان النظام السابق خلال قيامهم بأعمال ترويع وتخريب، إلى جانب اعتقال 50 آخرين كانوا في طريقهن للهرب  إلى لليبيا.

 

كما أُعلن عن اعتقال مدير عام السجون الذي أصدر أوامر بفتح أبواب السجون لإخراج مساجين الحق العام لإحداث حالة من الفوضى والرعب في الشارع التونسي بعد هرب الرئيس السابق في إطار خطوات ترمي إلى إحباط منجزات الثورة الشعبية، وأسفرت أحداث السجون التي تخللها مواجهات وإضرام النار في عدد من السجون عن مقتل عشرات المساجين.

 

وقالت مراسلو قناة الجزيرة في تونس أن أعمال التخريب والنهب والترويع شهدت تراجعا كبيرا الليلة الماضية وصباح اليوم نتيجة لتظافر الجهود بين اللجان الشعبية للأحياء وقوات الجيش. وقالت قوات الجيش الليلة الماضية أنها أوقفت عدد كبير من السيارات التي تنشر الرعب في الشوارع التونسية، تلك السيارات التي تسافر دون لوحات معدنية، ويستقلها مسلحون يحاولون نشر الفوضى وزعزعة الاستقرار، وأكد شهود عيان أن راكبي السيارات هم من الأجهزة الأمنية المقربة للرئيس السابق. وأشار مراسل الجزيرة إلى أن تلك المجموعات استخدمت في عدد من المناطق سيارات الإسعاف في عمليات إطلاق نار وتخريب.

 

كما اعتقل الجيش 50 مسلحا من أنصار الرئيس السابق وهم في طريقهم للهرب إلى ليبيا، واحتجزت سياراتهم التي تشبه تلك المركبات التي تنشر الفوضى في الشوارع التونسية، كما صادرت كميات من الأسلحة الشخصية.

 

وأدى رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع، يوم أمس، اليمين الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد. وطلب من رئيس الوزراء محمد الغنوشي تشكيل حكومة ائتلافية وقالت السلطات الدستورية انه يجب اجراء انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما. وقال المعارض التونسي نجيب الشابي بعد محادثات مع الغنوشي ان تونس ستجري انتخابات تحت اشراف دولي في غضون ستة أو سبعة أشهر.

وفي مقابلة مع محطة اذاعة (ار.تي.ال) الفرنسية قال الشابي "اقترح السيد الغنوشي ان يشارك حزبنا في تشكيل حكومة وحدة وطنية ستكون مفتوحة امام القوى الديمقراطية وهو ما يعني حزبنا وحزبين اخرين." ومن المقرر ان يجري الغنوشي مزيدا من محادثات الائتلاف يوم الاحد.

واكد الغنوشي الانباء التي قالت ان افرادا من عائلة ابن علي اعتقلوا ولكنه لم يقل من هم.

وذكرت قناة الجزيرة ايضا انه تم اعتقال قائد امن رئاسة ابن علي.

 

 

انشر عبر