شريط الأخبار

انتفاضة تونس والبدهيات: ما معنى أن يعيش الإنسان؟ ..قينان عبدالله الغامدي

10:21 - 16 تشرين أول / يناير 2011

انتفاضة تونس والبدهيات: ما معنى أن يعيش الإنسان؟  ..قينان عبدالله الغامدي

 

العرب لا يتعظون ولا يعتبرون، لا القرآن الكريم وما فيه من قصص وعبر أثمر فيهم، ولا أحداث تاريخهم العربي والإسلامي بكل ما فيه من سقطات وخيبات أفادتهم، ولا أحداث ووقائع التاريخ الحديث منذ الثورة الفرنسية ومرورا بنهاية تشاوشيسكو وصدام أيقظتهم، فمنذ سنوات وهم يتفرجون على أوضاع الصومال، ومن بعدها العراق، والآن أحداث لبنان، وانفصال السودان، وأخيرا وليس آخرا الانتفاضة التونسية، وكأن هذه الأمور لا تعنيهم، وأنا لا أقصد عدم تدخلهم في هذه الأحداث، فهم أعجز من أن يفعلوا شيئا فيها، لكني أقصد أنهم لم يستفيدوا شيئا ينعكس على ما يستطيعون تعديله وإصلاحه في بلدانهم، فهل من الضروري الانتظار إلى أن يصبح كل منهم في الموقف المزري الذي أصبح فيه الرئيس بن علي ليقول: الآن فهمت بعد أن أصبح المواطنون يموتون بالعشرات في الشوارع، فهم الرئيس الخطأ الذي أوصل الأمور إلى هذا الحد، يا له من فهم عظيم! طيلة ثلاث وعشرين سنة لم يفهم الرئيس أن الوعود الأخيرة التي أطلقها مساء الخميس الماضي كانت ومازالت منذ فجر التاريخ من البديهيات، التي لا يتجاهلها حاكم إلا وانتهى أسوأ نهاية، هل الرئيس التونسي لا يعلم منذ زمن أن إطلاق الحريات ومحاربة الفساد ورفع المظالم وتحقيق العدالة من البديهيات في كل الشرائع والأديان السماوية، وفي كل القوانين الوضعية، وفي وجدان كل إنسان منذ أن يعرف الحياة الدنيا إلى أن يغادرها؟ هل كان الرئيس بحاجة لكل هذا الوقت الطويل ليفهم؟ يبدو أن الصح هو أنه كان بحاجة لهذه الانتفاضة المزلزلة ليس ليفهم تلك البديهيات فهو يعرفها ولكن ليعي عمليا أن حبل الصدق هو الأمتن والأطول والأبقى، لكن هذا الحبل حين يمتد في غير زمنه الطبيعي يتحول إلى أداة لخنق صاحبه، "ندم البغاة ولات ساعة مندم" كما يقول العرب أنفسهم.

 

هل عدل الغرب وحريته وديموقراطيته تصلح للعرب؟ حسنا، لا داعي للجدل، لقد روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا، وقال: لو عثرت بغلة في طريق العراق لسأل الله عنها عمر لماذا لم يمهد لها الطريق، فهل قيم الحرية والعدل والمسؤولية التي تحدث عنها عمر وطبقها تغني العرب عن تقليد الغرب؟ إن تلك القيم العمرية هي جوهر ما قامت عليه الثورة الفرنسية، وهي صلب ما تقوم عليه حضارة الغرب اليوم، لقد أخذوها وحولوها إلى قوانين ومؤسسات مدنية، واكتفى العرب والمسلمون بترديدها دون روح فكان هذا الفارق الحضاري والإنساني بين الغرب وبين العرب، بل وكان هذا التردي العربي المريع، وكانت انتفاضة تونس، ولا أحد يدري إلى أين تتجه البوصلة في مضارب العرب، إن على المخلصين الصادقين المحبين لأوطانهم وشعوبهم أن يتأملوا ما يحدث في تونس ويهبون وبسرعة نحو تلافي ما يمكن أن يجعله يتكرر عندهم، فمن الواضح هناك أن القضية ليس قمحا وحليبا وسكرا، إنها أبعد من ذلك، إنها ترجمة لمقولة أن الإنسان يأكل ليعيش وليس العكس، ولا بد أن نفهم ما معنى أن يعيش الإنسان.

 

*جريدة الوطن السعودية

 

 

انشر عبر