شريط الأخبار

التونسي ..شكرا../ عبد الباري عطوان

09:50 - 16 تشرين ثاني / يناير 2011


التونسي ..شكرا عبد الباري عطوان

شكراً للشعب التونسي.. شكراً لدماء الشهداء الزكية التي عمدت هذا الانتصار الكبير.. شكراً للجيش الذي انحاز إلى الشعب، وأدار ظهره للديكتاتورية والفاسدين، ووضع تونس وأمنها واستقرارها فوق كل الاعتبارات.

 

كنا نخشى أن تضيع هذه الانتفاضة هدراً، وأن تذهب التضحيات سدى، ولكن هذا الشعب الذي يملك إرادة الأنبياء وصمودهم وتضحياتهم، أصر على الذهاب حتى نهاية الشوط.

 

الطاغية هرب، مثل كل الطغاة الآخرين. هرب بأمواله وفساده، وأدرك أن لحظة الحقيقة قد دنت، ولكنه لن يرتاح في منفاه الفاخر، ولن يشعر بالأمان، فأرواح شهداء الانتفاضة ستظل تطارده، ودماؤهم ستتحول إلى كوابيس تحرمه من النوم حتى في قبره.

 

أكاديمية العزة والكرامة التي أرسى أسسها الشعب التونسي ستظل مرجعية، تقدم الدروس البليغة الناجعة لكل الشعوب المقهورة في العالم بأسره، والعالم الإسلامي على وجه الخصوص.

 

الجيش التونسي الذي انحاز إلى الشعب، ورفض أن يوجه بنادقه إليه، مثلما رفض أن يكون حارساً للفساد والقمع ومصادرة الحريات، يستحق أيضاً الشكر والتقدير، وقدم بذلك درساً للجيوش العربية الأخرى التي انحرفت عن دورها الوطني، وتحولت إلى أداة قمعية يستخدمها الحاكم الديكتاتور لقمع شعبه، وتثبيت دعائم فساده.

 

انتفاضة الكرامة التونسية هذه فاجأت الكثيرين بمن في ذلك "عرافو" مراكز الأبحاث والدراسات في الغرب، ومنجمو الفضائيات في الشرق، وأثبت هذا الشعب التونسي، الصغير في تعداده، الكبير في عطائه، وتضحياته، وطموحاته، أنه القامة الشامخة في محاربة الطغاة، والانتصار للعدالة ومكافحة الظلم.

 

فهذا الشعب، وقبضاته الغاضبة، وحناجره الهادرة، ومواجهاته الشجاعة لرصاص القمع بصدور شبابه العامرة بالإيمان، هو الذي أجبر الرئيس التونسي على النزول من عليائه، واستخدام مفردات لم تكن موجودة مطلقا في قاموسه، وكل الحكام العرب الآخرين، من قبل مثل: نعم للتعددية الحزبية.. نعم للمعارضة السياسية.. نعم لانتخابات برلمانية حرة.. نعم للإعلام الحر.. لا للرقابة.. لا للرئاسة مدى الحياة.. نعم للمحاسبة.. نعم لمكافحة الفساد والتحقيق مع المتورطين فيه.

 

سلسلة من الخطوات بدأت بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين دون رحمة، وبهدف القتل، وانتهت بإقالة الحكومة والدعوة إلى انتخابات عامة في غضون ستة أشهر، لانتخاب برلمان جديد يتمثل فيه مختلف ألوان الطيف السياسي.

 

تنازلات كبيرة وعديدة، واحد منها كان كفيلاً وحده بتنفيس هذا الاحتقان، ومنع نزول الناس إلى الشوارع، وتجنب إزهاق أرواح أكثر من ستين شخصا، لكن النظام وبطانته تصرفا بطريقة تنطوي على الكثير من الغرور والغطرسة، بل والعجرفة، واعتقدا أنهما يستطيعان السيطرة على الناس وإذلالهم وكسر إرادتهم من خلال القبضة الأمنية الحديدية.

 

* * *

 

الرئيس التونسي اعترف، تحت تأثير الغضبة الشعبية وليس تطوعا، بأنه تعرض للتضليل من قبل بطانته، التي حجبت عنه الحقائق، وقمعت الشعب باسمه، وصادرت حرياته وأبسط حقوقه، ولكنها "صحوة" متأخرة ثلاثة وعشرين عاما، وهي بالمناسبة الفترة نفسها التي قضاها الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة والمدينة على رأس الدولة الاسلامية (10 سنوات في مكة و13 سنة في المدينة) ونحن هنا لا نقارن لا سمح الله، وانما لنذّكر بالعدالة وحجم الإنجاز رغم صعوبة الظروف وضخامة المؤامرات.

 

ثلاثة وعشرون عاما من ديكتاتورية الحزب الواحد، واحتكار السلطة من قبل مجموعة صغيرة، سيطرت على القرار، ونهبت ثروات البلاد، وتغولت في الفساد، وفوق كل هذا وذاك، مارست القمع الفكري والإعلامي، لحجب الحقائق عن العالم الخارجي.

 

تونس "البيضاء" وعلى مدى الثلاثة والعشرين عاما الماضية تحولت إلى دولة بلا صديق ولا شقيق ولا نسيب، ولا أقرباء، معزولة منبوذة بسبب ممارسات النظام التي أدت إلى زهد الكثيرين عن زيارتها، أو التواصل معها، خاصة من رجال الفكر والصحافة والإعلام. وجميعهم من محبيها وشعبها دون أي استثناء.

 

الرئيس التونسي بإقالته الحكومة ودعوته إلى انتخابات عامة، استنفد كل ما في جعبته من تنازلات، ولم يبق إلا التنازل الأخير والأكثر إلحاحا، أي رحيله من السلطة فورا مثلما تطالبه بعض أو معظم قطاعات الشعب التونسي كما بدا واضحا من خلال الشعارات التي رددها المتظاهرون.

 

وها هو يرحل إلى غير رجعة، ويتجرع كأس النبذ والنفي مثل كل الطغاة الآخرين مثل تشاوشيسكو وماركوس وشاه إيران.

 

يستحق منا الشعب التونسي الشكر مرتين لا مرة واحدة، الشكر لأنه أثبت أن الشارع العربي ليس ميتا مثلما توقع الكثيرون، ونحن منهم، وأنه قادر على الانتفاض وتقديم التضحيات من أجل التغيير، والشكر ثانيا لأنه فضح الأنظمة الغربية التي تشدقت دائما بدعمها للحريات وحقوق الإنسان وقيم العدالة والديمقراطية.

 

فلولا هذه الانتفاضة المباركة لما جلست السيدة هيلاري كلينتون مثل الأستاذة توبخ تلاميذها وزراء الخارجية العرب الذين التقتهم في "منتدى المستقبل" الذي انعقد في الدوحة يوم أمس الأول، وتلقي عليهم محاضرات في الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الرشيد وتطالبهم بالاستماع إلى أصوات شعوبهم في هذا المضمار.

ولولا هذه الانتفاضة لما تجرأت السيدة كلينتون نفسها على خرق التقاليد الدبلوماسية المتبعة، والالتقاء بقادة أحزاب المعارضة في اليمن اثناء زيارتها لصنعاء وحثهم على التقدم باقتراح "بدائل" عن حكم الرئيس علي عبدالله صالح.

 

الأيام المقبلة قد تكون عصيبة جدا بالنسبة للكثير من الأنظمة العربية الديكتاتورية إن لم يكن كلها، فالأوضاع المعيشية في تونس أفضل كثيرا من نظيراتها في معظم الدول العربية، والديكتاتورية التونسية أقل قمعا من ديكتاتورياتها.

 

أمريكا غيرت أنظمة معادية لها بالغزو والاحتلال ومقتل مئات الآلاف من الأبرياء مثلما حصل في العراق وافغانستان، وها هو الشعب التونسي يقلب المعادلة، ويغيّر نظاما صديقا للولايات المتحدة بالاحتجاجات الحضارية المشروعة التي تكفلها كل القوانين والأعراف الإلهية والدولية والوضعية. وربما لهذا السبب جاء أول رد فعل أمريكي على انتفاضة تونس البيضاء بعد ثلاثة وعشرين يوما من انطلاقها.

 

ختاما نقترح على السيدة كلينتون، وبعد التجربة التونسية المشرفة هذه، أن تعد جزيرة في المحيط الهندي لاستقبال الكثير من أصدقائها أو حلفائها من الديكتاتوريين العرب، وإكرام وفادتهم مثلما خصصت معتقل غوانتنامو لأعدائها من رجالات القاعدة، وربما لا نبالغ إذا قلنا إن الأولين أي الزعماء العرب أكثر خطرا عليها من الأخيرين.

انشر عبر