شريط الأخبار

وأخيراً..حل مشكلة إدخال الكنتين لأسرى قطاع غزة

12:06 - 15 تموز / يناير 2011

 

وأخيراً..حل مشكلة إدخال الكنتين لأسرى قطاع غزة

فلسطين اليوم-غزة

ناقش وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ومندوب اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي' أوليفر جو' في مقر الوزارة برام الله اليوم السبت، مجموعة من القضايا التي تتعلق بوضع الأسرى في السجون "الإسرائيلية" ووضع عائلاتهم ودور الصليب الأحمر في دعم الأسرى ومساندتهم ومتابعة قضاياهم.

وقال قراقع 'إن إشكالية إرسال مصروفات الكنتين لأسرى قطاع غزة المحرومين من الزيارات منذ أربع سنوات قد حلّت، وذلك من خلال فتح حساب بنكي للصليب الأحمر الدولي في بنك القاهرة عمان، ترسل الأموال على هذا الحساب ومن ثم تحول الى الأسرى بالسجون بإشراف ومتابعة من قبل الصليب الأحمر.

وعانى أسرى القطاع من عدم قدرة أهاليهم على إرسال مبالغ الكنتين لهم بسبب الحصار المفروض على القطاع، وعدم قدرة الأهالي على إرسالها إلى البريد الإسرائيلي.

وشكر قراقع اللجنة الدولية على الجهود التي بذلتها لحل هذه الإشكالية التي واجهت أهالي الأسرى في قطاع غزة، مؤكدا أن ذلك ليس بديلا عن استمرار التحرك والضغط حتى يتمكن أهالي الأسرى في غزة من زيارة أبنائهم بالسجون، لافتا إلى أن منعهم من الزيارات يعتبر مخالفة وانتهاك للحقوق الإنسانية التي أقرتها المواثيق الدولية التي تلزم دولة الاحتلال بالسماح بزيارة الأسرى بشكل منتظم.

وطالب قراقع مندوب الصليب الأحمر بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسيرين أكرم منصور سكان قلقيلية الذي يعاني من ورم في الرأس، ووضعه الصحي متدهور للغاية، وهو يقضي 32 عاما في سجون الاحتلال، ويقبع الآن في سجن عسقلان، وكذلك طالبه التدخل لإنقاذ حياة الأسير جهاد أبو هنية من سكان بلدة عزون بقلقيلية الذي فقد ذاكرته بعد تعرضه للضرب على الرأس من قبل السجانين قبل عام.

واستعرض قراقع أوضاع الأسرى المرضى والمعاقين واحتياجاتهم الطبية وما يعانوه من سياسة الإهمال الطبي من قبل إدارة السجون، مبديا قراقع قلقه على حياة المئات من الأسرى المرضى الذين يعانون أمراض صعبة وخطيرة.

وطالب قراقع، الصليب الأحمر تكثيف الجهود لوضع حدّ لما يسمى المنع الأمني من زيارة الأسرى لعدد كبير من العائلات، وكذلك التدخل لوقف سياسة التفتيش المهينة والمذلة لعائلات الأسرى على الحواجز العسكرية خلال زيارتهم لأبنائهم.

وناقش قراقع مندوب الصليب وضع الأسرى المعزولين انفراديا منذ سنوات عديدة، وطالبه أن يعمل على إنهاء عزلهم ونقلهم الى أقسام عامة بالسجون، معتبرا أن سياسة العزل سياسة انتقامية وغير قانونية، وأن أوضاع المعزولين أصبحت قاسية ولا تطاق.

كما ناقشا آليات التعاون والتنسيق لإدخال الملابس والأغطية الشتوية للأسرى، في ضوء البرد الشديد الذي يعانيه الأسرى في مختلف السجون.

انشر عبر