شريط الأخبار

الشروط التي وضعتها السعودية لاستضافة الرئيس التونسي المخلوع

11:59 - 15 حزيران / يناير 2011

الشروط التي وضعتها السعودية لاستضافة الرئيس التونسي المخلوع

فلسطين اليوم – وكالات

ذكرت تقارير اخبارية أن المملكة العربية السعودية وضعت شروطا لاستضافة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأسرته بعد هروبة من تونس اثر احتجاجات شعبية .

 

ومن بين الشروط التي فرضتها السعودية على الرئيس بن علي وعائلته أن يتجنب ممارسة أي نشاط سياسي خلال إقامته بالمملكة ، بالإضافة الى عدم تحريك الأموال إلى السعودية.

 

كما اشترطت الرياض على بن علي عدم الإدلاء بحوارات صحفية

 

من جهة اخرى ، قامت السفارة السعودية لدى تونس بإنشاء غرفة عمليات على مدى 24 ساعة بإشراف السفير السعودي في تونس عبد الله بن عبد العزيز بن معمر.

 

وتأتي تلك الخطوة لمتابعة أوضاع الرعايا السعوديين ومدهم بالنصائح اللازمة والاطمئنان إلى سلامتهم .

 

وكان الديوان الملكي السعودي أعلن وصول الرئيس التونسي المخلوع وأسرته الى مدينة جدة السعودية في ساعة مبكرة من صباح السبت للبقاء فيها لفترة لم تحدد.

 

وجاء في نص البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية "انطلاقا من تقدير حكومة المملكة العربية السعودية للظروف الاستثنائية التي يمر بها الشعب التونسي الشقيق،وتمنياتها بأن يسود الأمن والاستقرار في هذا الوطن العزيز على الأمتين العربية والإسلامية جمعاء، وتأييدها لكل إجراء يعود بالخير للشعب التونسي الشقيق، فقد رحبت حكومة المملكة العربية السعودية بقدوم فخامة الرئيس زين العابدين بن علي وأسرته إلى المملكة.

 

وإن حكومة المملكة العربية السعودية إذ تعلن وقوفها التام إلى جانب الشعب التونسي الشقيق لتأمل ـ بإذن الله ـ في تكاتف كافة أبنائه لتجاوز هذه المرحلة الصعبة من تاريخه".

 

وكانت مصادر امنية في تونس العاصمة اكدت ان وحدات من الجيش القت القبض على بعض من اقارب واصهار الرئيس التونسي الاسبق بن علي فيما قالت نفس المصادر ان الجيش التونسي بدأ في ازالة صور الرئيس السابق من الشوارع .

 

من جهتها اعلنت الرئاسة الفرنسية الجمعة ان فرنسا "اخذت علما بالعملية الدستورية الانتقالية" في تونس والتي اعلنها رئيس الوزراء محمد الغنوشي بعد مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي اثر اضطرابات دامية غير مسبوقة.

 

وقالت الرئاسة في بيان ان "فرنسا اخذت علما بالعملية الدستورية الانتقالية التي اعلنها رئيس الوزراء الغنوشي".

 

واضافت ان "فرنسا تامل بالتهدئة وانهاء العنف. وحده الحوار يمكن ان يؤمن حلا ديموقراطيا ودائما للازمة الراهنة".

 

وخلص البيان الى ان "فرنسا تقف الى جانب الشعب التونسي في هذه المرحلة الحاسمة".

 

وكانت مصادر فرنسية قد أفادت بأن باريس رفضت استقبال الرئيس التونسي، خوفا من ردة فعل الجالية التونسية والفرنسيين من أصل تونسي الذين يعارض معظمهم سياسات بن علي.

 

انشر عبر