شريط الأخبار

منيب المصري: سنستمر في جهود المصالحة رغم الصعوبات

01:48 - 13 تشرين أول / يناير 2011

منيب المصري: سنستمر في جهود المصالحة رغم الصعوبات

فلسطين اليوم-وكالات

أكد منيب المصري، رئيس لجنة المصالحة الوطنية الفلسطينية، أن اللجنة ستستمر في جهودها لتحقيق المصالحة، رغم العراقيل والصعوبات، مشيرا إلى أن اللجنة لن تتوقف عند التصريحات التي تطلق من جانب حركتي فتح وحماس، لإيمانها المطلق بضرورة المصالحة، وإنهاء الانقسام، حيث لا خيار آخر.

 

وشدد المصري، في تصريح لصحيفة "الغد" الأردنية الصادرة، اليوم الخميس، على أنه لا بديل عن حوار وطني في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها الأراضي المحتلة، ما يستدعي من الجميع بذل الجهود من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

 

وقال، "إنه سيجري عدة لقاءات في الضفة الغربية المحتلة، وذلك قبل الذهاب إلى القاهرة ودمشق لاستكمال جهود المصالحة بين حركتي فتح وحماس".

 

وحذر المصري من خطورة الوضع الراهن، ما يحتم المصالحة ووضعها في مقدمة الأولويات الوطنية"، مشيرا إلى ضرورة استئناف الجهود لإجراء جلسة حوار ثالثة بين فتح وحماس، بعد الخلاف الذي حصل في اجتماع دمشق قبل عيد الأضحى المبارك حول الملف الأمني.

 

وحذر المصري من أن المشروع الوطني الفلسطيني مهدد برمته، بدون تحقيق المصالحة، ما يتطلب وحدة وطنية لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها القدس المحتلة، في ظل ممارسات سلطات الاحتلال العدوانية من القتل والاستيطان والتهويد.

 

وتجري لجنة المصالحة الوطنية الفلسطينية ترتيبات للقاء رئيس السلطة، محمود عباس "أبومازن"، خلال الأسبوع المقبل، قبيل التوجه إلى مصر وسوريا لاستكمال جهود إنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

وتسعى اللجنة إلى بحث إمكانية عقد مؤتمر وطني موسع يجمع كل القوى والفصائل والشخصيات الوطنية المستقلة، من أجل الالتفاف حول قواسم مشتركة، وتوحيد الجهود، والتصدي لعدوان الاحتلال الإسرائيلي.

 

وكان منيب المصري قد التقى مؤخرا رئيس حكومة الفلسطينية غزة، إسماعيل هنية، والقيادي في حماس خليل الحية، كما جرى خلال اللقاء اتصالات مع رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل بدمشق، وجهات أخرى، للبحث في إمكانية عقد جلسة حوار أخرى بين فتح وحماس، لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وبحث سبل إزالة العقبات، حتى توقع حماس على الورقة المصرية 

 

انشر عبر