شريط الأخبار

الأسرى بغزة تدين اختطاف الاحتلال الأسير المحرر المبعد إلى الضفة نظام شنينة

11:21 - 13 تشرين أول / يناير 2011

الأسرى بغزة تدين اختطاف الاحتلال الأسير المحرر المبعد إلى الضفة نظام شنينة

فلسطين اليوم- غزة

أدانت وزارة الأسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية بغزة اليوم الخميس، إقدام سلطات الاحتلال الليلة الماضية على إعادة اختطاف الأسير المحرر المبعد إلى الضفة الغربية نظام محمد حمتو شنينة من خانيونس جنوب القطاع.

 

وقال رياض الأشقر مدير الدائرة الإعلامية بالوزارة أن "شنينه" أمضى فترة محكوميته في سجون الاحتلال البالغة ثلاثة سنوات ونصف، في فبراير من العام الماضي، وبدلاً من إطلاق سراحه إلى مدينة خانيونس جنوب القطاع حيث يقيم هو وعائلته، قامت بإبعاده إلى الضفة الغربية المحتلة ، وبعد شهرين من الإفراج عنه من سجون الاحتلال ، قام جهاز المخابرات التابع لسلطة فتح في مدينة أريحا باختطافه، حيث أمضى 5 شهور وأطلق سراحه، ، ثم عادت الأجهزة الأمنية واختطفته مرة أخرى من مدينة رام الله ضمن حملة الاعتقالات الواسعة التي نفذتها بعد عملية الخليل ، ثم أطلق سراحه بعد شهر، لتقوم سلطات الاحتلال باختطافه.

 

ونقلت وزارة الأسرى عن شقيق الأسير "شنينه"  بأن السلطة في رام الله رفضت التدخل لمساعدته وإجراء تنسيق له لكي يعود إلى غزة، حيث توجه الأسير المحرر إلى وزارة الأسرى في رام الله والى مسئول ملف التنسيق حسين الشيخ ، ولم يقدموا له المساعدة ، إلى أن قام الاحتلال باختطافه من رام الله ، ونقله إلى جهة مجهولة .

 

وأعرب شقيق الأسير عن قلقله الشديد على مصير أخيه المحرر، مستغرباً تصرفات السلطة في رام الله بحق أسير محرر أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال من اجل الوطن ، أن يعتقل على يد الأجهزة ، ثم يترك للاحتلال لقمة سائغة .

 

من جانبها حمَّلت وزارة الأسرى الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسير المحرر "شنينه" وطالبت المنظمات الحقوقية التدخل لإطلاق سراح الأسير وإعادته إلى قطاع غزة ،حيث انه أمضى فترة محكوميته فى سجون الاحتلال ، ولم يقم بأى نشاط بعد إطلاق سراحه ، بل على العكس كان معتقلاً لدى الأجهزة الأمنية .

 

انشر عبر