شريط الأخبار

رجل أعمال فلسطيني يفشل في السيطرة على شركة صهيونية

08:28 - 13 تشرين أول / يناير 2011

رجل أعمال فلسطيني يفشل في السيطرة على شركة صهيونية

فلسطين اليوم-رام الله

فشلت محاولة رجل أعمال فلسطيني في السيطرة على شركة "إسرائيلية" تبني مستوطنة يهودية في القدس الشرقية، أمس، عندما رفض حاملو السندات عرضه للشراء.

وضربت محاولة رجل الاعمال بشار المصري - الذي يحمل الجنسية الاميركية - للسيطرة على شركة ديجال انفستمنتس اند هولدنجز المسجلة في بورصة تل أبيب على وتر سياسي وأذكت معارضة من نشطاء المستوطنين اليهود الذين ألقى عليهم المصري باللوم في إفشال الصفقة.

وقال بيان لشركة ديجال، ان حملة السندات رفضوا عرضاً تقدم به محامي يمثل المصري وقبلوا عرضاً منافساً قدم في الثالث من كانون الثاني. ورفض حملة السندات عرض المصري بأغلبية 94 بالمئة وقبلوا العرض الآخر بأغلبية 77 في المئة.

وعزا المصري الرفض لضغوط من نشطاء من المستوطنين حتى لا تقع المستوطنة في أيد فلسطينية. وقال "يمكنكم ان تنظروا الى هذا بطرق مختلفة لكن هناك استنتاجاً واحداً فقط.. وهو ان قوة العنصريين المتشددين تغلبت على العقلاء في "إسرائيل".

وقال مسؤول بالشركة، ان العرض المنافس تقدم به رجل الاعمال الاسرائيلي رامي ليفي ومستثمر يهودي استرالي.

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت"، امس، فقد قرر كافة المستثمرين في الشركة العقارية التي تقوم بعمليات البناء في هذا الحي، بيع حقوق هذا المشروع وتجديد عمليات البناء للوحدات السكنية التي سبق وتم اقرارها الى مجموعة من المستثمرين اليهود والاميركيين، بالاضافة الى رجل الاعمال الصهيوني رامي ليفي، وذلك بعد مشاورات استمرت لايام وبالتوافق ايضاً مع بنك "لئومي" والذي يوجد له مساهمات في هذا المشروع، حيث قرر المستثمرون في النهاية بقاء هذا المشروع تحت سلطة المستثمر اليهودي، بهدف بناء مزيد من الوحدات السكنية لليهود وسط الحي الفلسطيني في جبل المكبر، وعدم تمكين العرب من الاستثمار فيه وبيعه للفلسطينيين.

واشار الموقع الى ان مجموعة المستثمرين الذين يقف على رأسهم بشار المصري، ارادت شراء هذا المشروع بهدف بناء وحدات سكنية وبيعها للفلسطينيين في جبل المكبر والقدس، ولكن القرار الذي اتخذ يوم الاثنين، والذي سوف يتم الانتهاء من ترتيباته النهائية خلال ايام منع رجل الاعمال الفلسطيني من تنفيذ مشروعه.

وتبنى مستوطنة "نوف صهيون" في منطقة تسكنها غالبية عربية بالقدس الشرقية على ارض احتلتها اسرائيل في حرب 1967 ثم ضمتها اليها فيما بعد.

 

انشر عبر