شريط الأخبار

البناء في شبرد والشيخ جراح يكمل الحزام الاستيطاني حول القدس القديمة

12:11 - 11 كانون أول / يناير 2011


البناء في شبرد والشيخ جراح يكمل الحزام الاستيطاني حول القدس القديمة

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

أكد تقرير أصدرته وحدة البحث والتوثيق في مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية اليوم أن هدم فندق شبرد واستكمال هدم ما تبقى في المكان من هدم للمنشآت، ثم الشروع ببناء 20 وحدة استيطانية، يمثل نهاية للحزام الاستيطاني الذي أقامته سلطات الاحتلال في الحد الشرقي والشمالي الشرقي للبلدة القديمة، بعد أن استكملت إقامة حزامها الغربي حول البلدة القديمة والأحياء المتاخمة لها.

وأشار التقرير الذي وصل "لفلسطين اليوم" نسخه عنه إلى أن منطقة فندق شبرد ومعها كرم المفتي إضافة إلى البؤر الاستيطانية في حي الشيخ جراح تشكل بداية التنفيذ العملي للثغرة الأخيرة في هذا الحزام الذي سيتوغل لاحقا إلى كبانية أم هارون، حيث كان أعلن لاحقا عن مخطط لبناء عشرين وحدة استيطانية في الكبانية.

ونوه التقرير إلى أن الجزء الأكبر من هذا الحزام في حديه الجنوبي والشرقي استكمل ببناء مستوطنة نوف تسيون على سفوح جبل المكبر، وإلى الشرق من البلدة القديمة بني الحي الاستيطاني معاليه هزيتيم في رأس العمود.

وبحسب التقرير، فقد امتد التوسع الاستيطاني إلى جبل الزيتون حيث تم الاستيلاء على بناية وطابق في بناية أخرى تطلان على المسجد الأقصى وتبعدان هوائيا عنه مسافة تقل عن 200 متر.

في حين صادقت بلدية الاحتلال الأسبوع المنصرم على بناء 24 وحدة سكنية في البؤرة الاستيطانية قرب الصوانة –جبل الزيوت، والمعروفة باسم بيت أوروت، والأخيرة تطل مباشرة على حي الشيخ جراح، وتتصل بحزام إستيطاني يبدأ من الجامعة العبرية، مستشفى هداسا، ومجمع الدوائر الحكومية المعروف ب"دار الحكومة".

و أشار التقرير الى انه، وبإقامة هذا الحزام الاستيطاني حول البلدة القديمة من حدودها الجنوبية والشرقية والشمالية، تكون مدينة القدس برمتها، حوصرت بثلاث دوائر من الأحزمة الاستيطانية، تبدأ من حدودها كمحافظة، مرورا بحدودها البلية، وانتهاء بالحزام الأخير المطبق الآن على بلدتها القديمة، بعد أن مزق الأحياء الفلسطينية المقدسية وفصلها عن بعضها البعض.

 

انشر عبر