شريط الأخبار

أوروبا تخطط لنشر مراقبين بالقدس المحتلة وكيان العدو يرفض‏

09:24 - 10 آب / يناير 2011

 

أوروبا تخطط لنشر مراقبين بالقدس المحتلة وكيان العدو يرفض‏

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

أكدت مصادر سياسية صهيونية بالقدس المحتلة اليوم الاثنين، أن كيان العدو لن يقبل بنشر مراقبين أوروبيين لمتابعة سير عمليات هدم أو إخلاء منازل تعود للفلسطينيين في القدس المحتلة.

ورفضت المصادر، إدعاء بعثة الاتحاد الأوروبي لدى كيان العدو بأن النشاطات الصهيونية تؤدي إلى تضاؤل فرصة جعل القدس المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية مما سيعرقل حل الدولتين للشعبين.

وزعمت المصادر السياسية أن سبب تعثر عملية السلام هو عدم استعداد الجانب الفلسطيني للتحاور مع "إسرائيل".

وأشارت المصادر، إلى أن هدم فندق شيبرد في القدس المحتلة، بهدف إقامة وحدات سكنية محله جاء بمبادرة من مقاول خاص وليس لحكومة الاحتلال أي علاقة بهذا المشروع.

وكانت صحيفة إيندبدنت البريطانية قد نشرت تقريراً سرياً يحتوي مضمونه على دول الاتحاد الأوربي التي تواصل العمل من أجل المصلحة الفلسطينية في القدس المحتلة، على خلفية هدم قوات الاحتلال الصهيوني لفندق شيبرد أمس الأحد في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وحسب التقرير السري، فإن شخصيات كبيرة في الاتحاد الأوروبي عرضوا خطة لنشر مراقبين أوروبيين لنشرهم في القدس المحتلة لمنع قوات الاحتلال من اعتقال الشبان الفلسطينيين الذين يتظاهرون ضد كيان العدو، ومنع هدم المنازل الفلسطينية.

وحسب القناة العاشرة، فقد أرسل التقرير من قبل المسؤولين الأوربيين المتواجدين في كيان العدو وتم إرساله إلي قادتهم في بروكسل.

وقد حذر التقرير، من أن استمرار البناء الاستيطاني في المستوطنات وفي القدس المحتلة سيكون عقبة لحل الدولتين ويجب وقف ظاهرة الاستيطان في القدس المحتلة بسرعة، وإلا فإن القدس المحتلة لن تكون عاصمة فلسطين المستقبلية.

ويتحدث التقرير الأوروبي عن تأثير هدم المنازل الفلسطينية وفقاً للسياسة الصهيونية حيال الفلسطينيين بالقدس وكل ما يتعلق بشروط كيان العدو الصعبة للحصول علي تراخيص بناء. كما يتحدث التقرير عن العراقيل التي يضعها كيان العدو أمام سكان القدس بما يتعلق بالتعليم والتأمين الصحي وأمور أخرى.

 

انشر عبر