شريط الأخبار

وزارة الأسرى بغزة: سجون فتح وسجون الاحتلال وجهان لعملة واحدة

11:30 - 07 كانون أول / يناير 2011


وزارة الأسرى بغزة: سجون فتح وسجون الاحتلال وجهان لعملة واحدة

فلسطين اليوم: غزة

حملت وزارة الأسرى والمحررين في حكومة غزة سلطات الاحتلال وأجهزة أمن السلطة المسئولية الكاملة عن حياة المختطفين الستة الذين كانوا مضربين عن الطعام في سجون أجهزة فتح بالضفة، لمدة 42 يوم متواصلة بعد أن أقدم الاحتلال على اختطافهم بعد ساعات فقط من إطلاق سراحهم من سجون فتح.

واعتبرت الوزارة أن سجون السلطة وسجون الاحتلال هما وجهان لعملة واحدة، حيث تبادل الأدوار بين الاحتلال والسلطة في اختطاف المقاومين والأسرى المحررين.

وأشارت الوزارة في بيان صحفي تعقيباً على اختطاف المجاهدين الستة  من قبل الاحتلال بان هذه العملية دليل آخر على الدور الخياني الذي تمارسه الأجهزة في الضفة الغربية ، حيث أطلق سراح الستة بعد أن تسبب إضرابهم عن الطعام لعشرات الأيام في إحراج لتلك الأجهزة وكشف الوجه الحقيقي لها، واستهتارها بكل الأعراف والقوانين ، فتم الاتفاق على إطلاق سراحهم وتسليم ملفاتهم إلى الاحتلال الذي قام بدورة باختطافهم ،بعد ساعات فقط من إطلاق سراحهم لدى أجهزة فتح الأمنية، وهم لا زالوا يعانون من ظروف صحية قاسية ومتدهورة نتيجة الإضراب الطويل عن الطعام ، منوهة إلى أن هذه العلمية تشبه عملية تسليم المجاهدين في مقر الأمن الوقائي في بيوتنيا خلال اجتباح الضفة في بداية انتفاضة الأقصى، وكذلك تسليم خلية صوريف للاحتلال.

ودعت الوزارة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وفى مقدمتها منظمة الصليب الأحمر الدولي إلى التدخل العاجل وزيارة المختطفين والاطمئنان على حالتهم الصحية ،والضغط على الاحتلال لإطلاق سراحهم قبل أن يقع لهم أي مكروه في ظل الظروف الصعبة في سجون الاحتلال ، والتعذيب الذي قد يمارس بحقهم للضغط عليهم لتقديم اعترافات تدينهم كانوا قد اعترفوا بها تحت الضغط في سجون أجهزة فتح.

كما دعت أبناء شعبنا في الضفة الغربية إلى الخروج إلى الشوارع ومواجهة عربدة تلك الاجهزة الخائنة، وردعها عن ممارسة الاختطاف بحق الشرفاء والمقاومين.

انشر عبر