شريط الأخبار

زعيم أول حركة تمرد سودانية: "إسرائيل" سلحتنا والعرب عدونا

08:39 - 07 كانون أول / يناير 2011


زعيم أول حركة تمرد سودانية: "إسرائيل" سلحتنا والعرب عدونا

فلسطين اليوم: وكالات

اعترف القائد العسكري لأول حركة تمرد في جنوب السودان أنه حصل على السلاح من "إسرائيل"، ووصف العرب بأنهم العدو المشترك ل "إسرائيل" والجنوب معاً.

 

وقال جوزيف لاقو (79 سنة) ل "فرانس برس" إنه سيصوت لمصلحة الانفصال، لأن استقلال جنوب السودان هو حلمه الأكبر الذي عمل على تحقيقه منذ أن هرب من الجيش في 1963 ليقود حركة تمرد "أنيانيا". وقال إن حركته كانت تفتقر إلى المال والسلاح.

وقال "كنا نعلم أن قضيتنا كانت عادلة، إلا أننا لم نكن نملك الوسائل". وأشار إلى أنه تلقى أولى شحنات الأسلحة الموجهة إلى جماعته من الكونغو قبل الحصول على دعم "إسرائيل".

وقال إنه بعث رسالة إلى رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بعد حرب الخامس من حزيران 1967 امتدح فيها  النصر الذي حققه الكيان.

وذكر لاقو أنه وجه إطراء إلى "الإسرائيليين"، وأعرب عن سعادته بهم لأنهم شعب الله المختار الذين غلبوا العرب.

أضاف: قلت في رسالتي "أنا أيضاً أحارب العرب، ما يعني أنكم في حال زودتمونا بالأسلحة، سأتغلب على القوات السودانية التي لن تستطيع بعدها دعم مصر ضدكم".

وأشار إلى أن هذه الرسالة آتت ثمارها، ففي نهاية الأمر حصلت الحركة على مال وسلاح وكان لديها نحو 18 ألف مسلح.

يذكر أن لاقو وقع مع حكومة الرئيس الأسبق جعفر نميري اتفاقية سلام أديس أبابا ،1972 وتولى منصب نائب رئيس الجمهورية ورئيس الإقليم الجنوبي. وقال لاقو الذي يشغل اليوم منصب مستشار للزعيم السوداني الجنوبي سلفا كير "كنت أعلم أن الاتفاق لا يلبي طموحات شعبي، إلا أنني كنت أعلم أيضاً أن الشعب كان في حاجة إلى فترة استراحة".

وأضاف "إذا ما أسقط العدو الاتفاق، كنت أعلم أن الحرب ستندلع مجدداً". وقال "أنا سعيد، الحمد لله، لأنني رأيت شباناً وأناساً دربتهم يواصلون القتال الذي بدأته". وتابع "إننا نسير نحو الحرية، ولا شيء على الأرض يمكن أن يوقفنا".

انشر عبر