شريط الأخبار

السلطة تفرج عن ستة معتقلين من حماس كانوا مضربين عن الطعام

04:35 - 06 أيلول / يناير 2011

السلطة الفلسطينية تفرج عن ستة معتقلين من حماس كانوا مضربين عن الطعام

فلسطين اليوم- غزة

في بادرة إيجابية من الممكن أن تنعكس على أجواء الحوار الداخلي بين فتح وحماس أفرجت السلطة الفلسطينية مساء اليوم الخميس عن ستة من المعتقلين السياسيين المضربين عن العام .

وقد أعلن كامل حميد محافظ الخليل أن الأجهزة الأمنية أفرجت عن ستة من معتقلي حركة حماس المضربين عن الطعام في سجون السلطة بناء على قرار صادر عن الرئيس محمود عباس.

والمعتقلون الستة هم: "وائل البيطار، ومجدي عبيد، واحمد عويوي، ومهند نيروخ، ووسام القواسمي، وومحمد سوقية".

فيما وصف الدكتور عمر الرازق، عضو المجلس التشريعي ووزير المالية في الحكومة العاشرة، الإفراج عن المختطفين المضربين عن الطعام في سجون السلطة  بأنه خطوة في الاتجاه الصحيح، مؤكدا أنه تم الإفراج عن خمسة منهم، أما السادس وهو وائل البيطار فيجري العمل لإطلاق سراحه.

وقال عبد الرازق في تصريحٍات صحفية :" تأكد لنا بشكل رسمي الإفراج عن خمسة من المختطفين وهو محمد سوقية في جنين، ومجد عبيد، ووسام القواسمي، وأحمد العويوي، ومهند نيروخ في الخليل" لافتاً إلى أنهم علموا أنه يجري العمل على إطلاق سراح المختطف السادس  وائل البيطار المحتجز في بيت لحم.

وأضاف "نتمنى أن تكون هذه خطوة على طريق إنهاء ملف الاعتقال السياسي وتمهيد الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة، وثمن جهود كل الجهات الخيرة التي تدخلت لإنهاء هذا الملف.

 

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق أنَّ حركته مستعدة للولوج من جديد في بوابة المصالحة الفلسطينية الداخلية في حال أفرجت الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلة عن المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام في سجونها.

 

وقال أبو مرزوق في حديث خاص الخميس :" هذا الأمر سيكون مدخلاً حقيقياً يعبر عن إرادة في إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة"، نافيا أي تقدم حتى اللحظة على صعيد ملف المصالحة.

 

وكانت صحيفة "الشرق" القطرية نقلت عن نبيل شعث عضو مركزية فتح ومستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبيل مغادرته العاصمة التونسية الاثنين أن القيادة الفلسطينية توصلت إلى صيغة مع حركة حماس يتم بموجبها التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة.

وكانت لجان ومؤسسات الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال نظمت  اليوم  اعتصامًا جماهيريًا أمام مقر اللجنة الدولية لمنظمة الصليب الأحمر بالعاصمة السورية دمشق، تضامنًا مع المعتقلين المضربين عن الطعام في سجون السلطة، ورفضًا للممارسات الإسرائيلية بحق الأسرى.

 

وشارك في الاعتصام العشرات من اللاجئين الفلسطينيين، وممثلين عن الفصائل الفلسطينية ومسئول ملف الأسرى الأسير المحرر الشيخ صالح العاروري، بالإضافة إلى ممثلين عن لجان ومؤسسات الأسرى.

 

 

انشر عبر