شريط الأخبار

الطيبي: المكارثية تسيطر على الكنيست

07:52 - 05 حزيران / يناير 2011

الطيبي: المكارثية تسيطر على الكنيست

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

صادقت الكنيست "الإسرائيلية"، اليوم الأربعاء، على إقامة لجنة تحقيق برلمانية لفحص تمويل المنظمات الحقوقية الإسرائيلية، وذلك في أعقاب اقتراح تقدم به حزب 'إسرائيل بيتنا' اليميني المتطرف.

وعقب رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير النائب أحمد الطيبي، الذي حضر الجلسة الصاخبة التي شهدت مشادات كلامية حادة، ونداءات عنصرية تجاهه وتجاه جميع المنظمات الحقوقية، قائلاً: 'هذا يوم أسود في الكنيست، هذه أيديولوجية مكارثية أصبحت تسيطر على الكنيست (نسبة إلى السيناتور الأميركي جوزيف مكارثي الذي عُرف بسياسته المعادية للمثقفين والمفكرين)، هدفها كم الأفواه والتضييق على المنظمات والجمعيات التي تدافع عن حقوق الإنسان عامة، وعن حقوق المواطنين العرب في إسرائيل والفلسطينيين في الأراضي المحتلة خاصة'.

وعللت عضو الكنيست فانيا كيرشنباوم من حزب 'إسرائيل بيتنا' هذا الاقتراح بأنه لفحص تمويل منظمات مثل: 'عدالة، وبتسيلم، ومحسوم وواتش، ويش دين'، وأنها تتلقى تمويلا من دول معادية لإسرائيل ومن جهات هدفها الإساءة إلى الجيش الإسرائيلي. ومر الاقتراح بغالبية 41 صوتاً مقابل 17 صوتاً.

وأضاف الطيبي: 'إن العنصرية في الشارع أصبحت تغذي العنصرية في الكنيست والعكس أيضا صحيح بأن عنصرية الكنيست تغذي العنصرية في الشارع' .

وقال إن 'هذه المنظمات هي نقطة الضوء والنور شبه الوحيدة في الشارع الإسرائيلي، واليمين يحاول نزع الشرعية عنها لمجرد أنها تنتقد ممارسات جيش الاحتلال، إن العاملين فيها عرباً ويهوداً هم أقلية شجاعة أمام تيار مركزي عنصري'.

كما طالب النائبان الطيبي والدكتور حنا سويد، خلال النقاش، بإنزال نائب وزير الخارجية داني أيالون عن المنصة 'لأنه ليس مخولاً للرد باسم الحكومة حول هذا الموضوع'.

وفي السياق ذاته، وبالأغلبية نفسها، صادقت الكنيست أيضا في الجلسة على إقامة لجنة تحقيق حول' تمويل محاولات لشراء أراض في إسرائيل' قدم اقتراحها عضو الكنيست داني دنون من حزب الليكود، وذلك في محاولة لمنع بيع أراض لغير اليهود.

وقال دانون متوجهاً للطيبي: 'نريد أن نصد جهات عربية وسعودية من شراء أراض في الجليل'، فأجابه الطيبي: 'يا ليت ما تدعّونه يحدث حقاً بأن يشتري العرب هذه الأراضي التي تتحدث عنها '.

وينتقل الاقتراح الآن إلى لجنة الكنيست لمتابعة المصادقة عليه وتجهيزه للقراءات الثلاث.

 

انشر عبر