شريط الأخبار

محتجون يقاطعون خطاب باراك ويصفونه بقاتل أطفال غزة

08:24 - 05 كانون أول / يناير 2011


محتجون يقاطعون خطاب باراك ويصفونه بقاتل أطفال غزة

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

قاطع محتجون خطاب وزير الحرب الإسرائيلي أيهود باراك في جامعة تل أبيب مساء الثلاثاء واصفين إياه بـ (قاتل أطفال غزة) ما أدى إلى توقفه عن الكلام عدة مرات.

 

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن باراك الذي كان يلقي خطابا حول إيران والوضع السياسي في الشرق الأوسط قوطع عدة مرات من قسم من الجمهور الذي احتج على سياسة "إسرائيل" ضد الفلسطينيين وتوقف عن الكلام مرة تلو الأخرى.

 

ورفع المحتجون صور شهداء وجرحى فلسطينيين وهتفوا باتجاه باراك (أنت قاتل الأطفال في غزة) و(كاذب مزيف) و(أنت تحاول فقط إخافة الشعب).

 

وبدأ على باراك، الذي كان يلقي خطابا أمام جمهور مؤلف من مسؤولين كبار في الصناعات العسكرية وأكاديميين من "إسرائيل" وخارجها وضيوف آخرين، أنه فوجئ بهتاف المحتجين.

 

لكن الحراس سارعوا إلى إخراج المحتجين من القاعة بعد عدة دقائق وبعد أن عاد الهدوء إلى القاعة قال باراك إنه لا يرى حاجة إلى الرد على اتهامات المحتجين له.

 

وأضاف باراك إن إيران تضلل العالم وتسعى إلى (حيازة) نووي عسكري، ويخطئ من يعتقد أن الزمن يعمل لصالحنا في السنوات الثلاثين الأخيرة ولذلك فإنه من المفيد أن تتبنى "إسرائيل" إستراتيجية مفيدة وتتساعد مع الولايات المتحدة والعالم الغربي أمام إيران وسورية والعالم العربي، وإيران تهدد النظام العالمي كله.

 

وحذر من أنه في حال غياب اتفاق بين "إسرائيل" وواشنطن فإنه قد يزداد وضع "إسرائيل" السياسي خطورة إلى درجة أن قراراتها المصيرية سيتخذها آخرون.

 

وقال إنه بدلاً من عزلة دولية متزايدة لإسرائيل فإنه بالإمكان التوصل إلى وضع جيد للغاية تكون فيه "إسرائيل" هي التي تبادر إلى تفاهمات مع الولايات المتحدة وتضع الأجندة وذلك بدلاً من أن تضع الولايات المتحدة الأجندة مكان "إسرائيل".

 

وأضاف باراك إن الرأي العام الأمريكي المؤيد لإسرائيل ودعم الكونغرس لنا ليس مضمونا في المستقبل ويحظر أن نتجاهل ذلك.

انشر عبر