شريط الأخبار

معلومات وتفاصيل هامة في تفجير الإسكندرية

11:20 - 04 تموز / يناير 2011

معلومات وتفاصيل هامة في تفجير الإسكندرية

فلسطين اليوم- وكالات

أكدت مصادر على علم بتفاصيل التحقيقات الجارية حول تفجير الإسكندرية الإرهابي الذي استهدف كنيسة القديسين، إن أجهزة الأمن المصرية توصلت إلى معلومات مهمة حول هذا الحادث.

وتوصل خبراء المعمل الجنائي إلى أشلاء آدمية عبارة عن رأس مشوه وقدم وكف يد يرجح أنها لجثة الإرهابي الانتحاري مرتكب الجريمة، كما وتم العثور على القدم في الدور الثاني لمبنى المسجد المواجه للكنيسة، ما يظهر تطاير أشلاء جسد مرتكب الحادث من شدة الانفجار.

وقالت جريدة الأخبار المصرية في عددها الصادر اليوم، 'استعانت أجهزة الأمن بجراحين على أعلى مستوي لإعادة جمع الأشلاء وضبط ملامح الوجه ليسهل التعرف علي شخصية الانتحاري، كما تمت الاستعانة بأحد الفنانين لرسم صورة لملامحه حسب الأوصاف التي أدلى بها الشهود'.

ورجح تقرير المعمل الجنائي ان يكون وزن العبوة المتفجرة ما بين 10 إلى 15 كيلوجراما، وأن الجاني الذي كان يحملها في حزام ناسف، فجرها بتوصيل دائرة كهربائية وليس بأسلوب التفجير عن بعد كما تكهنت بعض وسائل الإعلام.

وأشار التقرير إلى أن المادة المتفجرة هي 'تي.ان.تي' شديدة الانفجار وكانت مخلوطة بمسامير وقطع معدنية لأحداث أكبر عدد من الإصابات.

وذكرت التحريات أن الجاني كان ينوي ارتكاب الجريمة داخل الكنيسة لكنه فوجيء بوجود رجال الشرطة ففجر نفسه خارجها.

وأشارت التحريات إلى احتمال أن يكون مرتكب الحادث أجنبيا قدم إلى مصر وعاونه آخرون من داخل البلاد في صنع العبوة المتفجرة.

واستبعدت أجهزة الأمن ضلوع أحد مالكي أو ركاب السيارتين اللتين انفجرتا في موقع الحادث، بعد أن تبين أنهم أصيبوا في الحادث، وأفاد عدد من شهود العيان في تحقيقات النيابة أنهم شاهدوا شابا نحيفا مجعد الشعر يمسك بيده 'موبايل' ثم سمعوا دوي انفجاريين يفصل بينهما نحو ٧ دقائق.

وأكد المستشار عبد المجيد محمود النائب العام المصري أن التحقيقات سوف تتوصل إلى مرتكبي الحادث والمتورطين فيه، وأنهم لن يفلتوا من المساءلة الجنائية، موضحا أنه أمر بتسليم جثث السيدات الثلاث المجهولة، بعد أن تم التعرف على شخصياتهن.

انشر عبر