شريط الأخبار

فتحي حماد: وضعنا خططاً كثيرة لمواجهة أي عدوان صهيوني

09:26 - 01 حزيران / يناير 2011

فتحي حماد: وضعنا خططاً كثيرة لمواجهة أي عدوان صهيوني

فلسطين اليوم - غزة

أكد وزير الداخلية في حكومة غزة فتحي حماد أن العام 2011 سيكون أكثر قوة وحضارة وارتقاء ومهنية ودراية بالعمل الأمني والشرطي والمؤسساتي.

 

وقال حماد، في تصريح نشره موقع الداخلية، مساء السبت (1-1): "شعبنا في معركة الفرقان أثبت أنه الأجدر في الاستمرار والارتقاء بمنجزات الحركة الوطنية والإسلامية المجاهدة التي حررت الأرض من دنس الاحتلال"، مشيراً إلى أن وزارته قطعت شوطاً كبيراً في تحقيق أهدافها، معلناً عن انتهاء الداخلية من عملية التأسيس الأفقي في كافة أركان الوزارة.

 

وأضاف: "نسعى للوصول إلى مستوى عال من السلم الحضاري ليتمكن الشعب الفلسطيني من فهم وتطبيق القانون".

 

وعلى صعيد الأنفاق المنتشرة على الحدود الفلسطينية المصرية؛ أوضح وزير الداخلية أن الوزارة قامت بتنظيم عمل الأنفاق ووضعت الآليات لضبطها حتى تعود بالفائدة على شعبنا"، مشدداً على أن الحصار لم يقف عائقاً أما "الداخلية"، بل شكل وسيلة إبداع لها أوجده الله تعالى حتى نعتمد على أنفسنا أكثر من اعتمادنا على الغير.

 

وفي معرض رده على من يرى أن إعادة الإعمار في ظل الاحتلال هو إهدار للمال العام، نفى الوزير حماد أن يكون ذلك إهداراً للمال العام، وعدَه جزءً من منظومة الصمود ومواجهة الحصار والتحدي.

 

وعلى صعيد استعداد وزارته لمواجهة أي عدوان جديد على غزة، كشف حماد  النقاب عن وضع وزارته خططاً كثيرة للطوارئ منسجمة ومتفقة مع قدرات الداخلية، وأوضح أن تلك الخطط وضعت في حدود إمكانيات الوزارة بما يحفظ ويؤمن حياة الجنود والأفراد ويساعد في تقديم الخدمات الميدانية والمحافظة على سير حياة الفلسطينيين في كافة مؤسساته وضبط الجبهة الداخلية.

 

وفي ختام حديثه وجه حماد رسالة للعدو قال فيها "على الاحتلال أن يوفر على نفسه عناء التعب من أجل التخلص من حماس وحكومتها بقيادة إسماعيل هنية، ولتعلم أن هذه الحركة تجذرت في مشاعر ووجدان وتاريخ الشعب الفلسطيني وكل يوم تزداد سموا وارتفاعا وتألقا واليوم أصبحت منارة لكل الأمة العربية والإسلامية".

انشر عبر