شريط الأخبار

فروانة: "نخشون" الصهيونية تعتدي أكثر من مئة مرة على الأسرى العام المنصرم

11:38 - 31 تموز / ديسمبر 2010

فروانة: "نخشون" الصهيونية تعتدي أكثر من مئة مرة على الأسرى العام المنصرم

فلسطين اليوم- غزة

كشف الأسير السابق، الباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، بأن قوات "نخشون " و" ميتسادا " التي شُكلت خصيصاً من قبل الجهات السياسية والصهيونية قبل بضع سنوات بهدف قمع الأسرى وإذلالهم والتضييق عليهم ومحاولة كسر إرادتهم، قد ارتكبت بحق  الأسرى أكثر من مئة اعتداء خلال العام المنصرم 2010.

 

ورأى فروانة أن اقتحام قسم ( 14 ) في معتقل عوفر والاعتداء على الأسرى وإصابة بعضهم، يوم الأربعاء الماضي ( 29-12 ) ، ليس بمعزل عن الاعتداءات والاقتحامات التي نفذت على مدار العام المنصرم ، وإنما يشكل حلقة في سلسلة حلقات مماثلة تندرج في سياق سياسة ممنهجة وثابتة في التعامل مع المعتقلين العُزل، وأن هذه السياسة تصاعدت بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية في كافة السجون والمعتقلات الإسرائيلية .

 

وأعرب فروانة عن اعتقاده بأن موقع معتقل " عوفر " الجغرافي وقربه من مدينة رام الله ، ورؤية وسماع ما يجري بداخله من قبل الفلسطينيين هناك ، هو ما يمنحه حضوراً أوسع في وسائل الإعلام ، فيما اعتداءات مشابهة تجرى وبشكل دائم في كافة السجون الأخرى دون استثناء بعيداً عن وسائل الإعلام ودون أن يراها أو يسمع عنها أحد ، وحتى دون أن تحظى بأي اهتمام إعلامي .

 

وعن طبيعة تلك القوات أوضح فروانة بأنها قوات مدربة جيداً وتضم عسكريين ذوي خبرات وكفاءات عالية جداً ومهارات قتالية ، ومزودة بأسلحة مختلفة منها الهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص الحارق ، وإضافة لذلك تلقى عناصرها تدريبات على أساليب خاصة لقمع الأسرى ، وهي موجودة في كل سجن وتمتلك القدرة على التدخل السريع والانتشار أو حتى الانتقال لسجن آخر ، وبين الفينة والأخرى تتذرع بذرائع مختلفة بهدف إيجاد المبررات لاقتحام الغرف والاعتداء على الأسرى وأهانتهم وأحياناً إجبارهم على التفتيش العاري ، وإتلاف محتوياتهم وحاجياتهم الخاصة .

 

وأعرب فروانة عن قلقه من استمرار هذه الاعتداءات وتصاعدها ، لخطورتها على حياة وصحة الأسرى ، وما تلحقه بالأسرى من أذى نفسي وجسدي ، وما تسببته من أمراض وإصابات وإعاقات لمئات الأسرى ، فيما استشهد جراء ذلك ( 7 ) أسرى منذ العام 1988 .

 

انشر عبر