شريط الأخبار

محكمة إسرائيلية تدين الرئيس السابق موشي كتساف بتهمة الاغتصاب

10:29 - 30 تشرين أول / ديسمبر 2010

إدانة الرئيس الإسرائيلي السابق بتهم الاغتصاب والأعمال المشينة والملاحقة الجنسية

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

أدانت ما تسمى بالمحكمة المركزية داخل الكيان الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، الرئيس الإسرائيلي السابق موشي كتساب بارتكاب عدد من المخالفات الجنائية بينها الاغتصاب والقيام بأعمال مشينة والملاحقة الجنسية وعرقلة الإجراءات القضائية.

وخلال صدور الحكم ضد الرئيس الثامن لإسرائيل قال القاضي جورج قرا إن المحكمة قبلت شهادة المدعوة "أ" وقررت أن شهادة موشي كتساف تعج بالكذب.

وبحسب التهم التي أدين بها كتساف، فقد نفذ عمليتي اغتصاب بحق المدعوة "أ" في نيسان/ إبريل وحزيران/ يونيو 1980، ولاحقا قام بعمل مشين ضدها بالقوة.

أما بالنسبة للمدعوة "ل" فقد أدين كتساف بارتكاب عمل مشين بالقوة بحقها في كانون الثاني/ ديسمبر 2005، حيث احتضنها بالقوة مطولا. وتكرر الأمر نفسه مع المدعوة "هـ" عدة مرات رغم طلب الأخيرة منها الكف عن ذلك.

وكان كتساف قد نفى صحة التهم الموجهة إليه، إلا أن المحكمة قررت أن شهادته مليئة بالأكاذيب وتتناقض مع شهادات "أ" و"ل" و"هـ" التي اعتبرتها المحكمة صادقة.

يذكر أن فضيحة كتساف قد تفجرت في تموز/ يوليو 2006، حين توجه إلى المستشار القضائي للحكومة في حينه، ميني مزوز، مدعيا أن "أ" تقوم بتهديده وابتزازه. وبعد افتضاح أمره صادقت الكنيست على اعتباره غير قادر على القيام بمهامه، وقرر مزوز في مطلع العام 2007 تقديم لائحة اتهام ضده.

ورفض كتساف الاستقالة من منصبه، واتهم الشرطة والنيابة العامة ووسائل الإعلام، في مؤتمر صحفي، بشن حملة ضده. وفي أيار/ مايو 2007 تم تمديد اعتباره غير قادر على القيام بمهام منصبه إلى حين انتهاء مدة ولايته.

انشر عبر