شريط الأخبار

دراسة صهيونية: خطط حزب الله الجديدة للمواجهة القادمة مليئة بالمفاجآت

08:51 - 30 حزيران / ديسمبر 2010

دراسة صهيونية: خطط حزب الله الجديدة للمواجهة القادمة مليئة بالمفاجآت

فلسطين اليوم-غزة

في دراسة جديدة صادرة عن مركز دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، يعترف الباحث الصهيوني، غاي أبيعاد، بأنّه منذ أن وضعت حرب لبنان الثانية أوزارها في أب (أغسطس) من العام 2006، قام حزب الله اللبناني بدراسة معمقة للحرب التي دارت مع جيش الاحتلال وتمكن من استخلاص العبر والنتائج، مؤكداً على أنّ الحزب قام بدراسة معمقة ومركزة لمجريات الحرب الثانية على لبنان، بهدف الاستعداد للمواجهة القادمة مع دولة الاحتلال.

ولفت إلى أنّ الحزب درس بجدية بالغة التغييرات التي طرأت على استعدادات الجيش الصهيونية وعلى التغيير الذي أدخله الجيش استعداداً للمعركة القادمة، وقال الباحث الصهيوني أيضاً إنّه خلافاً للجيوش التقليدية فإنّ حزب الله عكف على الاستعداد للجولة القادمة، لأنّ الحديث يدور عن تنظيم ديناميكي يفهم ويتفهم المتغيرات التي دخلت على الساحة ويستطيع أن يلائم قوته العسكرية بحسبها، ورأى الباحث أيضاً أنّ قوة حزب الله من جميع النواحي تحسنت وتطورت بشكل مقلق للغاية وهي تختلف تدريجياً عن الحزب الذي حارب جيش الاحتلال في العام 2006، وبالتالي يقول الباحث، فإنّ الاحتلال يقف الآن أمام "عدو" صلب وعنيد وفقط وضع الخطط العسكرية الحديثة والمتطورة ستمكنه من إلحاق ضربة قاسية.

ويقول الباحث في الدراسة إنّ الهدف من البحث الذي عكف على إعداده هو تسليط الأضواء على الجهود التي يقوم بها حزب الله لتعزيز قوته المتجددة منذ نهاية الحرب، بالرغم من القيود التي فرضها عليه قرار مجلس الأمن 1701، محاولاً فهم الأسس التي تقوم عليها عملية إعادة التسلح التي شرع بها حزب الله على مدى السنوات الماضية، بعد تحليلها، لاستنتاج الاتجاهات المستقبلية للعقيدة التنفيذية لحزب الله، فضلا عن محاولته اكتشاف المنطق العملاني خلف هذه الاتجاهات.

وتحلل هذه الدراسة أيضا عددا من الجوانب التي يعمل الحزب على تعزيزها كإحدى العبر المستخلصة من الحرب، كالقوة البشرية، التسلح، التدريب، والانتشار في الميدان. كما تتناول هذه الدراسة مدى تطابق الاستنتاجات مع الخطة التي أعدها حزب الله لمواجهة الجيش الصهيوني في الجولة المقبلة للحرب.

ويرى الباحث الإسرائيلي أنّ ظاهر الأمور شيء، والواقع القائم على الأرض شيء آخر، ففي نهاية القتال عام 2006، لم يفوت الحزب أي فرصة للتكيف مع الواقع الجديد، وهو يقوم بإدخال التعديلات المطلوبة لزرع بذور المواجهة الجديدة مع الاحتلال، علاوة على ذلك، يؤكد في الدراسة على أنّ عملية الوزن النوعي التي نفذتها القاذفات الصهيونية في الليلة الأولى لحرب تموز أحدثت ثقباً بارزاً في الجدار السري للحزب، حيث أدت إلى إخراج صواريخ فجر 3 و5 المتوسطة المدى من الحرب.

هذا التغلغل المخابراتي إلى داخل حرم الحزب وتدميره لأكثر من أربعين راجمة صواريخ مخبأة سراً في بيوت نشطائه، صدم قيادة حزب الله.

ويستعرض الباحث الإنجازات الوهمية لجيش الاحتلال خلال المعركة، بالإشارة إلى تدمير آلاف بيوت المدنيين الشيعة، والمراكز الرئيسية لحزب الله في الضاحية الجنوبية والتحصينات على الخطوط الأمامية على طول الحدود والأهداف اللوجستية وتحطيم الأنظمة المدنية له، إلا انه يقر في المقابل بالعجز عن النيل من القيادة الرئيسية للحزب ويصفها بالرشيدة، لأنها قدمت صورة على أنها على مستوى الحدث.

ويتطرق لاستخدام هذه القيادة لشبكة تلفزيون المنار، التي يقول إنها أظهرت قدرات عجائبية على البقاء ومواصلة بثها وتغطيتها لمجريات الحرب.

ويقول افيعاد إنه في ساحة الحرب تمكن الحزب من الحفاظ على قدرات إطلاق الصواريخ ومفاجأة إسرائيل تكتيكياً، سواء من حيث هجومه على السفينة حانيت (ساعر 5) بصاروخ بحر من طراز C-82 أو من خلال شبكة الأنفاق والمخابئ التي جهزها قبل الحرب واستخدمها خلال المعارك حيث قتل 199 جنديا صهيونياً، ودمر 45 دبابة (ميركافا 4) التي تعد من أقوى الدبابات في العالم، باستخدام صواريخ متطورة مضادة للدبابات.

وبحسبه فإنّه في كل الأحوال، حزب الله لم ينجح في الحرب الثانية على لبنان، إنّما الجيش الصهيوني هو الذي فشل من تلقاء نفسه.

 

 

انشر عبر