شريط الأخبار

أسباب ملاحقة دحلان وتجريده من صلاحياته؟

08:29 - 29 تشرين أول / ديسمبر 2010

أسباب ملاحقة دحلان وتجريده من صلاحياته؟

فلسطين اليوم-غزة

قررت اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية أمس الثلاثاء تجميد عضوية القيادي البارز في الحركة محمد دحلان، بعد اتهامه بـ'التحريض' على رئيس السلطة محمود عباس والعمل ضده داخل مؤسسات الحركة.

وجاء في بيان للجنة المركزية اثر اجتماع لها برئاسة عباس في رام الله انها قررت 'بالإجماع استمرار تعليق حضور محمد دحلان لاجتماعاتها إلى حين انتهاء لجنة التحقيق من أعمالها'.

وهذه هي المرة الاولى التي يعلن فيها رسميا عن وجود لجنة تحقيق في هذه القضية.

كما قررت اللجنة المركزية 'ايقاف إشرافه (دحلان) على مفوضية الثقافة والإعلام بحركة فتح'. وقررت اللجنة ايضا تكليف نبيل أبو ردينة، الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، 'ناطقا رسميا باسم حركة فتح'.

وقال عضو في اللجنة المركزية 'ان لجنة التحقيق التقت مع دحلان اكثر من مرة ووجهت له تهما واستمعت الى اجابات منه، لكنها لا زالت تواصل اعمالها'.

وحسب المسؤول فان لجنة التحقيق 'يرأسها امين سر اللجنة المركزية محمد غنيم (ابو ماهر) وتضم اعضاء المركزية عثمان ابو غربية وعزام الاحمد وصخر بسيسو'.

وقال انه من ضمن التهم الموجهة لدحلان 'التحريض ضد عباس وأعضاء المركزية، ومحاولة تشكيل اصطفاف داخل الحركة من كوادر فتحاوية، خاصة ضد عباس وأعضاء اللجنة المركزية خارج الاطر الرسمية، وعقد اجتماعات غير مخول بها لكوادر للتحريض ضد قيادة الحركة ورئيسها الذين اتهمهم بالعجز، بالإضافة الى قضايا أخرى'.

وأوضح المسؤول 'ان تعليق حضور دحلان لاجتماعات المركزية هو تجميد لعضويته عمليا الى حين انتهاء التحقيق، حيث ان النظام الداخلي للحركة ينص على تجميد اي عضو نهائيا بعد ثبوت التهم الموجهة له وبعدها يأخذ القرار النهائي بحقه في المركزية وتتم مصادقة المجلس الثوري لحركة فتح على اي قرار من المركزية'. ولم يشارك دحلان، الموجود حاليا خارج الاراضي الفلسطينية، في الاجتماع.

وبحسب تقارير صحافية، فان الخلافات بين دحلان وعباس تفاقمت في الأشهر الأخيرة بعد اتهام مساعدي عباس لدحلان بأنه حرض قيادات في فتح على أنهم أحق من عباس و فياض بالحكم. كما اتهموا دحلان، بحسب التقارير الصحافية، بالسعي لتعزيز نفوذه في الأجهزة الأمنية والوزارات في الضفة تمهيدا 'لمحاولة انقــــلابية'.

وأفادت معلومات صحافية ان الأزمة بين عباس ودحلان وصلت حد قيام رئيس السلطة الفلسطيني بسحب الحراسات عن دحلان في رام الله وقيام الأجهزة الأمنية باعتقال عدد من المحسوبين عليه.

وعن أسباب ملاحقة دحلان في هذه الفترة علما ان اغلب الاتهامات ضده ليست جديدة، قال محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لـ'القدس العربي' انه يبدو ان دحلان تجاوز حدوده، وان عباس قرر تصويب الأوضاع.

وقال اشتية ان لجنة التحقيق تحقق بالاتهامات ضد دحلان التي تضمنت قضايا التطاول على الرئيس ووضعه المالي (تحت شعار "من اين لك هذا") اضافة الى الوضع في غزة.

وقال اشتية انه نقل عن دحلان تهجما على الرئيس وعائلته في لقاءات في الجبل الاسود وفي المغرب وفي رام الله. وقال ان ما نقل عن دحلان لا يليق بعضو لجنة مركزية.

واكد اشتية ان صلاحيات دحلان كمفوض للاعلام بالحركة وناطق باسمها نقلت لنبيل ابو ردينة. وحول المواقع الاعلامية التي يشرف عليها دحلان اكد اشتية ان المواقع التي تمول من الحركة سيشرف عليها أبو ردينة.

وانتخب دحلان (49 عاما) عضوا في مركزية فتح في مؤتمرها العام السادس الذي عقد في اب/اغسطس عام 2009 في بيت لحم وكان يشغل منصب مفوض الاعلام والثقافة فيها.

انشر عبر