شريط الأخبار

كيان العدو يكشف تقرير سري حول أوضاع الأسرى في السجون

09:14 - 28 تموز / ديسمبر 2010

كيان العدو يكشف تقرير سري حول أوضاع الأسرى في السجون

فلسطين اليوم- غزة

أكدت وزارة الأسرى والمحررين بالحكومة الفلسطينية بغزة اليوم الثلاثاء، أن ما كشفته رابطة الحقوقيين في الكيان الصهيوني بخصوص الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأسرى في زنازين العزل الانفرادي، ما هو إلا جزء من الحقيقة وغيض من فيض مما يتعرض له أسرى العزل.

وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة، بأن تقريراً سرياً" أعدته رابطة الحقوقيين في الكيان، بعد أن قام مفتشون من طرفها بزيارة السجون واستمعوا إلى شهادات أسرى، وعاينوا بعضاً من زنازين العزل في سجون الاحتلال أشارت فيه إلى بعض التجاوزات والانتهاكات الخطيرة، التي يتعرض لها الأسرى الفلسطينيين المعزولين، ومنها أن معظم تلك الزنازين بدون نوافذ، وتضيئها أنوار فلورسنت باردة.

أما الطعام فيقدم على صوانٍ ويُمرر عبر فتحة يُعاد إغلاقها على الفور بعد ذلك، وأن معظم الزنازين التي تستخدم للحجز الانفرادي أو للعزل في إدارة السجون "لا توفر الحد الأدنى من المتطلبات، وأنها لا تصلح لسكنى الإنسان، وتبدو أشبه بسجن ضيق تحت الأرض، وتتسم بروائح المجاري والعفن، ومليئة بالحشرات".

كما نوه التقرير الصهيوني إلى أن للبقاء في عزلة عن بقية الأسرى لمدة طويلة "آثار نفسية عميقة"، وادى إلى إصابة بعض الأسرى بجنون الارتياب (بارانويا)، والميل إلى إظهار نوبات غضب لا يمكن السيطرة عليها، ومشكلات في النظر بسبب انعدام الضوء الطبيعي خلال معظم الوقت.

واعتبر الأشقر أن كشف هذه الممارسات والانتهاكات هو خطوة جيده لكي يعلم العالم حقيقة هذا الاحتلال الذي يمارس القتل البطئ ضد الأسرى، ولا يتورع عن انتهاك القانون الدولي الانسانى في تعامله مع الأسرى، وان هذه الشهادة يمكن أن تقدم كوثيقة ومستند لإدانة الاحتلال بارتكاب جرائم حرب ضد الأسرى.

ولكن أكد على أهمية هذه الشهادات من قبل المنظمة الصهيونية إلا أنها لم تعط كل الحقيقة لما يتعرض له الأسرى المعزولين من وسائل قتل وتعذيب، حتى أن بعضهم أصيب بفقدان الأهلية ولم يعد يتعرف على اقرب المقربين له.

كذلك لم يتطرق إلى ممارسات الاحتلال بحق الأسرى المعزولين من اعتداء بالضرب والاهانة والشتم، ورش الغاز وحرمانهم من كل مقومات الحياة، وعزلهم عن العالم الخارجي بحرمانهم من الكتب والصحف ومشاهدة التلفاز والخروج إلى الفورة، وحرمانهم من زيارة الأهل والمحامى وإدخال الملابس.

ودعت الوزارة المنظمات الحقوقية الاستفادة من التقرير الحقوقي الصادر عن المنظمة الصهيونية، مما يؤكد ارتكاب تلك الجرائم بحق الأسرى، ويوفر أرضية خصبة لإرسال فرق تفتيش دولية للتأكد من صحة هذه التقارير والكشف عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى، وتقديم قادة الاحتلال الى المحاكم الدولية كمجرمي حرب.

 

انشر عبر