شريط الأخبار

الجاسوس "الأستاذ" الذي يعمل لصالح "إسرائيل" ومازال طليقاً‏

10:08 - 26 كانون أول / ديسمبر 2010


الجاسوس "الأستاذ" الذي يعمل لصالح "إسرائيل" ومازال طليقاً‏

فلسطين اليوم- وكالات

كشفت تحقيقات النيابة المصرية فى قضية التجسس، المتهم فيها طارق عبد الرازق حسين بالتجسس لصالح كيان العدو، عن جاسوس جديد تراقبه أجهزة الأمن المصرية.

فقد قال المتهم فى التحقيقات إن مصرياً آخر يلقبه الموساد بـ«الأستاذ» يعمل لصالح الإسرائيليين منذ ٢٠ عاما، وأكد المتهم أن الجاسوس، الذى لايزال طليقاً وقابله فى بكين، تمكن من تجنيد مئات من المصريين للعمل لصالح الموساد.

كما ضمت اعترافات المتهم فى تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا فى القضية رقم ٦٥٠ لسنة ٢٠١٠ أمن دولة عليا، أنه علم من ضابط الموساد المسؤول عن متابعة «إيدى موشيه» أن جهاز الاستخبارات الصهيوني، وراء قطع كابلات الإنترنت الخاصة بمصر فى البحر المتوسط على بعد كيلومترات من السواحل الإيطالية قبل عام ونصف العام، وهو القطع الذى أثر سلباً على شبكة الإنترنت بمصر، حيث تربط الكابلات مصر بشبكة الإنترنت العالمية، مما تسبب فى خسائر اقتصادية فادحة لجميع الشركات الكبرى التى تنفذ معاملات مالية عبر الإنترنت.

كما حصلت «المصرى اليوم» على الأسئلة التى وجهها ضابط الموساد المسؤول عن جهاز كشف الكذب للمتهم، وكان من بينها: «هل تحب مصر؟ فأجاب المتهم فى ٣ مرات مختلفة بالإيجاب».

وأشار إلى أنه أبلغ السفارة المصرية بعمله مع كيان العدو، وطالبه السفير بالحضور إلى القاهرة لإبلاغ الجهات الأمنية إلا أن المتهم جاء إلى مصر ومكث فيها يومين دون أن يبلغ أحداً بشىء وقضى اليومين فى فندق بميدان التحرير ولم يذهب لزيارة أسرته، وألقى القبض عليه أثناء سفره إلى الصين بمطار القاهرة.

وأكدت مصادر أمنية أن إخطار المتهم السفارة المصرية بعمله مع الموساد قبل إلقاء القبض عليه بشهر لن يفيده فى القضية، لأنه كان مراقباً منذ ٦ أشهر وأنه فعل ذلك لشعوره بأنه مراقب.

انشر عبر