شريط الأخبار

وزارة الأسرى: 36 أسيرة في سجون الاحتلال يتعرضن لكل أشكال الانتهاك والتعذيب

12:40 - 26 تموز / ديسمبر 2010

وزارة الأسرى: 36 أسيرة في سجون الاحتلال يتعرضن لكل أشكال الانتهاك والتعذيب

فلسطين اليوم-رام الله

أكدت الدائرة الإعلامية بوزارة الأسرى والمحررين بان الاحتلال يختطف في سجونه 36 أسيرة ، في ظروف قاسية ، ويتعرضن لكل أشكال الانتهاك والتعذيب والتضييق والحرمان من الحقوق .

وقال رياض الأشقر مدير الدائرة بأن الأسيرات موزعات على سجني الدامون وهشارون ، منهن واحدة من قطاع غزة وهى الأسيرة وفاء البس ، بينما 6 أسيرات من القدس ، و3 أسيرات من الداخل الفلسطيني ، 26 أسيرة من الضفة الغربية المحتلة .

وحسب الوضع القانوني بين بان  هناك 3 أسيرات موقوفات ، 5 أسيرات يخضعن للاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة ، و28 أسيرة محكومة منهن 5 أسيرات محكومات بالسجن المؤبد لمرة أو لأكثر أعلاهن حكماً صدر بحق الأسيرة أحلام التميمي وهو 16 مؤبد ، ومنهن 6 أسيرات سبق وان اعتقلن وامضين فترات حكم مختلفة في سجون الاحتلال ، وأعيد اعتقالهن مرة أخرى وكان أخرهن الأسيرة "لنان ابوغلمة" من نابلس .

أما عن الوضع الاجتماعي للأسيرات فهناك 10 أسيرات متزوجات ، بينهن 7 أمهات لديهن 27 ابن وابنه، فيما الباقي لم يسبق لهن الزواج أو مطلقات .

وتعتبر الأسيرة"أمنة منى" عميدة الأسيرات حيث أنها مختطفة منذ شهر يناير من العام 2001 ، وتقضى حكماً بالسجن المؤبد .

وأشار الأشقر إلى بعض أشكال المعاناة التي تتعرض لها الأسيرات مبيناً أن أصعبها هو الإهمال الطبي المتعمد للحالات المرضية الموجودة بين الأسيرات، حيث تعانى  13 أسيرة من أمراض مختلفة، ومنهن من تعانى من أمراض خطيرة كالأسيرة كفاح جبريل والتي تعانى من مرض نادر يؤدى إلى تآكل أطرافها ونتج عنه بتر بعض أصابعها، كذلك تعانى من ضيق في الشرايين ونقص في المناعة ، أزمة في التنفس وروماتزيوم ، وقرحة في المعدة ورغم اطلاع الاحتلال على تلك الأمراض التي تعانى منها الأسيرة إلا انه لم يتورع عن اعتقالها والتحقيق معها ثم الزج بها تحت الاعتقال الادارى، لمدة (4شهور) دون أن يقدم لها اى علاج مناسب لحالتها الصحية السيئة .

كذلك  الاستهتار الكامل بحياة الأسيرات وعدم توفير وسائل حماية لهن داخل السجون من الحوداث والكوارث ، حيث كادت الحرائق التي اندلعت في منطقة الكرمل قبل شهر أن تودي بحياة الأسيرات في سجن الدامون لولا رعاية الله سبحان وتعالى ، حيث تم نقلهن قبل أن تصل النيران إلى السجن بقليل ، وقد أتت النيران على حافلة تنقل سجانين وضباط سجن الدامون وأدت لمقتل 36 منهم .

وتصاعد استخدام سياسة العزل الانفرادي بحق الأسيرات لمجرد أن أسيرة تطالب بحقها ، يتم عزلها في زنازين العزل المميتة ، حيث أقدمت مؤخراً إدارة السجون على عزل الأسيرة "لنان ابوغلمة" والتي تنفذ  إضراب عن الطعام  للمطالبة بجمعها بشقيقتها الأسيرة تغريد والتي توجد في سجن الدامون حيث ترفض إدارة سجن هشارون جمعها بشقيقتها الأسيرة .

فيما لا تزال إدارة السجون تعزل الأسيرة الوحيدة من قطاع غزة "وفاء البس" فى العزل الانفرادي منذ عدة أشهر .

كذلك هناك تصاعد في سياسة فرض الاعتقال الادارى على الأسيرات ،حيث تخضع 5 أسيرات للاعتقال الادارى دون تهمة أو محاكمة، ويتم التجديد لهن لفترات إعتقالية جديدة ، كالأسيرة "منتهى الطويل" التي جدد لها الاحتلال  فترة الاعتقال الإداري للأسيرة للمرة الرابعة على التوالي لمدة ثلاثة شهور، والأسيرة  "هناء الشلبى" تم تجديد  الاعتقال الادارى لها لثلاثة مرات .

وناشدت الوزارة المنظمات الدولية المعنية بقضايا المرأة والتي تنادى بحقوقها ، أن تتدخل لتضغط على الاحتلال لتحسين شروط حياة الأسيرات السيئة ، وتوفير مستلزماتهن ، ووقف كافة الأساليب التعسفية التي  تنفذها إدارة مصلحة السجون  بحقهن .

 

انشر عبر