شريط الأخبار

التجمع الإعلامي يطالب بالإفراج عن ثلاثة صحفيين معتقلين لدى أجهزة السلطة

10:49 - 21 حزيران / ديسمبر 2010

التجمع الإعلامي يطالب بالإفراج عن ثلاثة صحفيين معتقلين لدى أجهزة السلطة

فلسطين اليوم – غزة

استنكر التجمع الإعلامي بشدة قيام جهاز المخابرات التابع لحكومة سلام فياض بالضفة الغربية اعتقال مصور فضائية القدس أكرم النتشة ومراسلها في منطقة الخليل وبيت لحم ممدوح حمامرة  الذي لم يمض على الإفراج عنه اقل من شهر من سجون السلطة.

و قال التجمع في بيان تلقت فلسطين اليوم نسخة عنه، انه و بحسب المعلومات التي توفرت لديه، فقد اقتحمت قوة أمنية من عناصر المخابرات بعد ظهر اليوم الثلاثاء الموافق 21/12/2010، مقر وكالة بال ميديا في مدينة الخليل بالضفة الغربية، وقامت باعتقال الزميلين بمصادرة جهازي الحاسوب والجوالين الخاصين بهما.

و قال التجمع:"انه ينظر بخطورة لاستمرار مسلسل الاعتقالات التي تطال الصحفيين في الضفة الغربية دون وجه حق ، ويؤكد أن ضرورة الإفراج عن الزميلين الصحفيين حمامرة والنتشة كما يطالب بالإفراج عن الصحفي سامر رويشد مراسل إذاعة الأقصى المعتقل منذ عدة أسابيع لدى الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة رام الله".

و أضاف البيان: "إن المؤسسات الصحفية والحقوقية الدولية والعربية مدعوه اليوم  للتضامن مع هؤلاء الصحفيين والتنديد بسياسة الاعتقال التي تتبعها السلطة بحق الصحفيين".

كما نرفض أن يزج بالصحفيين في السجون فالأولى أن يتم تكريم هؤلاء كونهم ينقلون معاناة شعبنا لحظة بلحظة ويسلطون الأضواء على مخططات الاحتلال .

من جهته، قال منتدى الإعلاميين الفلسطينيين انه يتابع عن كثب عمليات ملاحقة الصحفيين التي تقوم بها الأجهزة الأمنية بالضفة الغربية المحتلة وكان آخرها اعتقال الصحفيين أكرم النتشة – 31 عاما- من سكان الخليل وممدوح حمامرة – 27عاما- من سكان بيت لحم .

وتفيد المعلومات الواردة إلى منتدى الاعلاميين أن قوة من جهاز المخابرات الفلسطينية اقتحمت قبل ظهر اليوم الثلاثاء 21-12-2010م مكتب قناة القدس الفضائية في محافظة الخليل واعتقلت مراسلي قناة القدس دون سابق انذار ودون اي مسوغ قانوني واقتادوهما الى مقر المخابرات بالخليل .

و أضاف المنتدى بأن عناصر من المخابرات قامت بمصادرة جهازي حاسوب الصحفيين والجوالين الخاصين بهما .

ولم يستغرب منتدى الإعلاميين الجريمة الجديدة للأجهزة الأمنية المفترض أنها موجودة لحماية أمن الوطن والمواطن الفلسطيني حيث يقبع في سجون السلطة أكثر من خمسة صحفيين آخرين بينهم  الصحفي سامي العاصي الذي اعتقل بتاريخ 27-11-2010م بعد أيام فقط من خروجه من سجون الاحتلال الاسرائيلي وقضائه ثلاث سنوات ونصف ، واعتقلت منذ نحو 4 شهور الصحفي معاذ مشعل ، واستدعاء أمني لصحفيين آخرين بينهم الصحفيين نواف العامر وسامر خويرة بتاريخ 29-11-2010م ، وقيس أبو سمرة بتاريخ 9-11-2010م  .

وكانت المخابرات قد أفرجت عن الصحفي ممدوح حمامرة مراسل قناة القدس في بيت لحم من سجونها بتاريخ 7-11-2010م بعد اعتقال دام 50 يوما واعتقال الصحفي علاء الريماوي نحو 40 يوما واعتقلت مدير إذاعة بيت لحم 2000 جورج قنواتي 5 أيام  .

واعتبر منتدى الإعلاميين، عن استهجانه البالغ جراء مواصلة الأجهزة الأمنية بالضفة لممارستها التعسفية واعتقال وملاحقة الصحفيين دون أي مسوغ قانوني، ويشدد على أن الصحفيين هم رأس الحربة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

كما اعتبر أن إجرام الأجهزة الأمنية وصل حدا لا يطاق وتستدعي تدخلا عاجلا من كافة الجهات الرسمية والأهلية الصامتة على إخراس الصحافة والمشاركة بجريمة تقييد حرية الصحافة بصمتها الغريب عما يجري دون ان تحرك ساكنا .

وجدد المنتدى مطالبته العاجلة للرئيس محمود عباس بضرورة التدخل الفوري والسريع للإفراج عن كافة الصحفيين في سجون السلطة بدون أدنى تردد، ويطالب أيضاً بوضع حد عاجل لملاحقة الصحفيين والكُتاب ووسائل الإعلام.

وطالب اتحاد الصحفيين العرب والنقابات الصحفية العربية ومنظمة مراسلون بلا حدود والاتحاد الدولي للصحفيين إلى فضح جرائم الأجهزة الأمنية بحق الإنسان والصحفي الفلسطيني التي تهدد بانفجار الأوضاع في الأراضي الفلسطينية .

 

 

انشر عبر