شريط الأخبار

في ذكرى القائد "الحرازين"..الجهاد:مشاريع التسوية فاشلة ولا عودة لفلسطين إلا بالدم

01:27 - 20 حزيران / ديسمبر 2010

في ذكرى القائد "الحرازين"..الجهاد:لا عودة لفلسطين إلا بالدم

فلسطين اليوم- غزة

أكد الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم الاثنين، أن لا خيار إلا خيار الدم والجهاد والمقاومة ولا عودة لفلسطين إلا بالدم، وأن مشاريع "التسوية" هي مشاريع فاشلة وهابطة.

 

جاء ذلك، خلال كلمة الشيخ حبيب خلال حفل حاشد بذكرى الشهيد "ماجد الحرازين" قائد سرايا القدس، نظمته الحركة بهذه المناسبة بباحة مسجد الفضيلة بمنطقة "الشجاعية" شرق مدينة غزة.

 

وأضاف الشيخ حبيب، أن الشهداء القادة الذين ضحوا بدمائهم رخيصة من أجل الإسلام وفلسطين، لم ولن تذهب هدراً, مضيفاً "أن الشعب الفلسطيني وحركته لن ينسوا دماء الشهداء وأن يبقوا الأوفياء لعهدهم وخيارهم المقاوم والجهادي.

 

وبين القيادي في الجهاد، أن الشعب الفلسطيني رغم كل المؤامرات التي تحاك ضده, ورغم كل التضحيات ستبقى مقاومته ثابتةً ومرابطة, بإذن الله, وستظل في مسيرتها حتى تحرير فلسطين كل فلسطين من نهرها إلى بحرها, مستبشراً بنصر الله لفلسطين ولمجاهديها.

 

من جانبه, استعرض "أبو محمد" شقيق الشهيد محطات من حياته، مؤكداً أن شقيقه كان مفعماً بحب الجهاد والمقاومة وفلسطين منذ نعومة أظافره, وقد أوصى بها من خلفه بضرورة مواصلة دربه والإقبال على الجهاد في سبيل الله والعمل من اجل تحقيق النصر والتمكين في أرض فلسطين وأعادتها من أيدي المغتصبين الصهاينة.

 

واختتم الحفل بفيلم مرئي "LCD" استعرض خلاله أبرز المحطات الجهادية في حياة الشهيد, وقد شارك في الحفل حشد كبير من المواطنين وعناصر وكوادر حركة الجهاد الإسلامي.

 

 

انشر عبر