شريط الأخبار

المؤتمر الإسلامي تدين الاستيطان فى الأراضي المحتلة

09:30 - 19 تشرين أول / ديسمبر 2010

"المؤتمر الإسلامي" تدين الاستيطان فى الأراضي المحتلة

فلسطين اليوم- وكالات

أعربت مجموعة منظمة المؤتمر الإسلامي بالأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء الوضع الحرج في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس المحتلة، نتيجة للسياسات الصهيونية وممارساتها.

كما أدانت المجموعة بشدة استمرار أنشطة الاستيطان من جانب كيان العدو في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها تلك الأنشطة الاستيطانية في القدس المحتلة، والتي تمثل خرقاً لالتزاماتها القانونية بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وقرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية فى يوليو 2004.

وأكدت مجموعة منظمة المؤتمر الإسلامي فى بيان لها أن أنشطة الاستيطان الصهيونية تقوض بشكل خطير الجهود الدولية والإقليمية الرامية إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين وتسريع عملية السلام.

وتأسف المجموعة أن كيان العدو مستمر فى تنفيذ هذه التدابير فى ازدراء صارخ لإجماع المجتمع الدولي حول دعوته إلى تجميد جميع الأنشطة الاستيطانية، بما فى ذلك "النمو الطبيعي" المزعوم فى الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وتدين مجموعة منظمة المؤتمر الإسلامي تكثيف كيان العدو للأنشطة الاستيطانية، وخاصة داخل وحول القدس المحتلة، فى تحد للمطالب العالمية المتكررة لوقف هذه الأعمال غير المشروعة.

وأدانت المجموعة جميع التدابير الصهيونية غير القانونية الأخرى الهادفة إلى تغيير التركيبة الديموغرافية وطابع ووضع الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وترى أن هذه التدابير ليس لها صلاحية قانونية.

كما تدين المجموعة فى جملة أمور استمرار كيان العدو فى بناء الجدار ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية، وهدم المنازل وطرد العائلات الفلسطينية وإلغاء حقوق الإقامة للفلسطينيين، ولاسيما فى القدس المحتلة، فضلا عن الحفريات الجارية قرب وتحت المسجد الأقصى فى مجمع الحرم الشريف.

وتشجب المجموعة كذلك استمرار السلطة في إغلاق المؤسسات الفلسطينية في القدس المحتلة، وفرض قيود شديدة على الحركة التي عزلت المدينة المقدسة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكدت المجموعة على أن القدس الشريف، التي هي القضية المركزية لمنظمة المؤتمر الإسلامي وجميع الأمة الإسلامية، لا تزال جزءاً لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 بصفة غير قانونية. وقد رفض المجتمع الدولي، ولا يزال يرفض، الاعتراف باحتلالها.

 

انشر عبر