شريط الأخبار

أزمة غاز الطهي تعود إلى غزة مجدداً

06:57 - 18 كانون أول / ديسمبر 2010


أزمة غاز الطهي تعود إلى غزة مجدداً

فلسطين اليوم – غزة

توقفت غالبية محطات تعبئة اسطوانات الغاز في قطاع غزة عن العمل، إثر نفاد المخزون لديها، مع إقدام سلطات الاحتلال على تقليص كميات الغاز الموردة إلى القطاع، ما ينذر بأزمة خانقة على هذا الصعيد.

 

وقال سمير حمادة، رئيس لجنة الغاز في جمعية البترول والغاز، في تصريحات صحفية: "إن إقدام الاحتلال الصهيوني على التقليص المستمر لكميات الغاز المسموح بإدخالها إلى قطاع غزة، أدت إلى توقف معظم محطات التعبئة عن العمل؛ ما ينذر بأزمة خانقة، لا سيما في ظل الأجواء الباردة".

 

وأشار إلى أن الاحتلال بدأ منذ شهر تشرين أول (أكتوبر) الماضي، في عملية تقليص كمية الغاز الموردة، واستمر التقليص بشكل متزايد حتى بدأت تظهر الأزمة في الشهر الجاري.

 

 وقال حمادة "إن التقليص زاد خلال الشهر الجاري، حيث إن سلطات الاحتلال لم تسمح إلا لثلاث إلى أربع شاحنات يومياً بدخول غزة، بمعدل 60 إلى 80 طنًا، في حين أن الاحتياج اليومي هو حمولة 10 شاحنات بمعدل 200 طن يومًا، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال قبل الأزمة الحالية وتحديداً قبل تشرين أول (أكتوبر) الماضي كان يسمح بإدخال كميات بمعدل 180 طن يومياً.

 

ولفت رئيس لجنة الغاز النظر إلى أن الاحتلال يبرر التقليص الحالي بوجود أعطال في المحطة، في حين أن المنطقي هو وجود أكثر من محطة لدى الاحتلال يمكن الاعتماد عليها. يشار إلى أن قطاع غزة سبق أن عانى من أزمة غاز خانقة لجأ معها إلى استخدام الأدوات البدائية للطبخ.

 

انشر عبر