شريط الأخبار

استمراراً لسياسة التهويد.. الاحتلال يجبر التجار المقدسيين على كتابة أسماء محلاتهم بالعبرية

06:41 - 18 تشرين أول / ديسمبر 2010

استمراراً لسياسة التهويد.. الاحتلال يجبر التجار المقدسيين على كتابة أسماء محلاتهم بالعبرية

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

أكد تقرير المكتب الوطني الفلسطيني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، أن سلطات الاحتلال واصلت تهويد مدينة القدس بشكل متسارع خلال الأسبوع الماضي.

 

وأوضح التقرير أن سلطات الاحتلال هدمت منزلين سكنيين، وأصدرت قرارا بإجبار التجار الفلسطينيين بالقدس على كتابة أسماء محالهم باللغة العبرية، ونكل مستوطنون بمواطني القدس، وهدمت قوات الاحتلال منزلا في حي رأس العامود بالقرب من بلدة سلوان ومنزلا آخر في بلدة صور باهر بدواعي البناء غير المرخص.

 

وسلمت أطقم بلدية الاحتلال إخطارات هدم جديدة ضد منازل عدد من المواطنين في حي الثوري وبلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى بحجة البناء غير المرخص.

 

وأصدرت البلدية خطة جديدة لتوسيع فندق "الأقواس السبعة" بجبل الزيتون بالقدس، تتضمن بناء 75 غرفة إضافية وقاعة مؤتمرات كبرى وبركة سباحة، علما أن الفندق مقام على مساحة أرض تبلغ مساحتها حوالي 25 دونما، هي بالأصل أرض وقف إسلامي.

 

وأشار التقرير إلى أن سلطات الاحتلال شرعت ببناء حي استيطاني جديد على جبل الزيتون، يشمل بناء 24 وحدة استيطانية جديدة، سيكون سكنا لطلبة المعهد الديني اليهودي "بيت أوروت" بطلب من جمعية "العاد" الاستيطانية.

 

وأصدرت الإدارة المدنية أمرا بمصادرة 50 دونما من أراضي قرية بيت أكسا، وبدأت قوات الاحتلال بتنفيذ مشاريع استيطانية في مستوطنتي "غيلو".

 

وفي محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، جرفت قوات الاحتلال 14 بئر مياه ومنزلا، وحاصرت مسجد النبي متى ببلدة بيت أمر، وأجرت عمليات تصوير وقياسات للمقام الموجود فيه. ونكل مستوطنو مستوطنة "سوسيا" بمواطنين فلسطينيين بمحافظة الخليل.

 

وفي نابلس شمال الضفة، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفل حارس شرق بلدة سلفيت من أجل تأمين زيارة أكثر من 3 آلاف مستوطن إلى المقامات الدينية الموجودة فيها، وهاجم مستوطنون متطرفون راعي أغنام في ريف نابلس بالقرب من بلدة قصرة، واعتدوا عليه وقتلوا اثنين من خرافه.

 

وبالأغوار شرق الضفة الغربية، منع مستوطنون عددًا من الفلاحين من دخول أراضيهم للعمل فيها بمنطقة وادي المالح بالأغوار الشمالية، وهددوهم بإيذائهم في حال دخولهم الأرض.

 

وقال التقرير، إن عشرات المواطنين أصيبوا بحالات اختناق شديد نتيجة استنشاقهم غازا مسيلا للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات أسبوعية مناهضة للجدار والاستيطان في قرى بلعين ونعلين والنبي صالح غرب رام الله والمعصرة في بيت لحم وبيت أمر بالخليل.

انشر عبر