شريط الأخبار

الاحتلال يفرض حراسة مشددة على ثلاث شخصيات عسكرية

11:41 - 18 تشرين أول / ديسمبر 2010

الاحتلال يفرض حراسة مشددة على ثلاث شخصيات عسكرية

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

تقرر في الأجهزة الأمنية الصهيونية وضع حراسة مشددة لثلاث شخصيات أساسية، وهي، مدير عام وزارة الحرب اللواء احتياط "أودي شني"، رئيس القسم السياسي الأمني "عاموس جلعاد"، ومدير عام لجنة الطاقة الذرية "شاؤول حورب".

ولفتت صحيفة يديعوت إلى أن الثلاثة ظهروا في الأيام الأخيرة في ظل الحراسة، مشيرة إلى أن اللواء احتياط "شني" الذي يتواجد في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة في إطار زيارة عمل لوزير الحرب "ايهود باراك" كان واقعا تحت حراسة أمنية معززة.

وكانت يديعوت قد نقلت عن محافل أمنية تحذيرها لمحافل دبلوماسية من عمليات انتقامية تقوم بها إيران، التي تتهم الاحتلال باغتيال علمائها النوويين، مشيرة إلى أن الجهات  الصهيونية أجرت في الفترة الأخيرة عدة تقييمات للوضع، تم في نهايتها التوصل لاتخاذ القرار بتشديد حراستهم.

يشار إلى أن جهاز الحرب، وبالإضافة إلى أنه يحرس الوزير "باراك"، فإنه يُشرف أيضا على حراسة رئيس الأركان "غابي أشكنازي"، ورئيس المخابرات "يوفال ديسكن" ورئيس الموساد "مئير دغان" فقط.

وتحظى بعض الألوية في هيئة الأركان بين الحين والآخر بالحراسة حسب تقييم خاص للوضع، حيث تم فرض حراسة مشددة على المرشح لرئاسة الأركان "يوآف غلانت" منذ أن أُعلِن عنه رئيسا للأركان.

يُذكر أنه ومنذ تصفية القيادي الكبير في حزب الله "عماد مغنية"، يُهدد الحزب المرة تلو الأخرى بأنه سيضرب شخصية كبيرة في "الاحتلال"، ومنذ بدأت التهديدات تغيَّرت الأنظمة في أثناء جولات العمل في خارج "إسرائيل"، وكذلك الحال بالنسبة لحراسة كبار المسئولين في "إسرائيل".

بدورهم، رفضوا في وزارة الحرب التعقيب على الموضوع، وقالوا بأنهم لم يعتادوا على التطرق لسياسة الحراسة والامن.

وبحسب مصادر صهيونية "فإنه ومن حين لآخر تجرى تقييمات للوضع في كل ما يتعلق بسياسة الحراسة على أساس المعلومات القائمة في الجهاز، ووفقا لذلك تُتَّخَذ القرارات العملية".

 

انشر عبر