شريط الأخبار

جبهة النضال: قرار مجلس الشيوخ تحدي للإرادة الدولية و انتهاك صارخ لحقوق شعبنا

10:22 - 17 حزيران / ديسمبر 2010

جبهة النضال: قرار مجلس الشيوخ تحدي للإرادة الدولية و انتهاك صارخ لحقوق شعبنا

فلسطين اليوم: رام الله

صرح عوني أبو غوش الناطق الإعلامي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بأن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي معارضته لأي قرار يصدر عن مجلس الأمن الدولي للإعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة يشكل تحدي سافر للإرادة الدولية وخاصة بعد اتساع دائرة الاعتراف الدولي بحدود الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس والتي كان آخرها إعتراف دولتي البرازيل والأرجنتين والذي جاء انسجاماً واستجابة لقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد حق شعبنا في إقامة دولته و عودة لاجئيه و تقرير مصيره فوق أرضه ووطنه.

وقال أبو غوش أن التهديد الأمريكي باستخدام حق النقض الفيتو ضد أي قرار يعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة دليل جديد على إنحياز الإدارة الامريكية إلى جانب إسرائيل في عدوانها و تنكرها للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني الأمر الذي يتنافى مع الدور الذي يفترض أن تلعبه كراعي و وسيط في عملية السلام.

وحمل أبو غوش الإدارة الامريكية مسئؤلية تداعيات هذا القرار الذي لن يفضي سوى لتوتير الأجواء في المنطقة ويضع مزيد من العقبات في طريق عملية السلام المتعثرة أصلا نتيجة التعنت و الصلف الإسرائيلي و استمرار الاستيطان والحصار والعدوان على شعبنا.

هذا و قد رحبت الجبهة على لسان ناطقها الإعلامي أبو غوش بقرار لجنة المتابعة العربية الذي يدعم الخيارات الفلسطينية و يشكل موقفاً متقدماً ومسانداً للشعب الفلسطيني و قضيته الوطنية.

وقال أبو غوش إن قرارات لجنة المتابعة العربية حملت رسائل واضحة لكل من إسرائيل والإدارة الأمريكية تحذر من استمرار سياسة المماطلة والتسويف وإدارة الظهر للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وترفض بأي حال من الأحوال استمرار المفاوضات في ظل الظروف الراهنة و تحديد استمرار الاستيطان.

وأشاد أبو غوش بالقرار العربي القاضي بالتوجه إلى مجلس الأمن لاستصدار قرار يؤكد عدم شرعية الإستيطان

وتحقيق الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على كامل  الأراضي التي احتلت عام 67 و عاصمتها القدس.

ودعا أبو غوش إلى ترجمة القرارات العربية بخطوات ملموسة تبدأ بتوحيد الجهود و تكثيف الحملات الدبلوماسية الفلسطينية والعربية لحشد و تعبئة مواقف المجتمع و الرأي العام الدولي لعزل إسرائيل و نزع الشرعية الدولية عنها ومساءلتها و محاسبتها على الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب الفلسطيني.

وطالب أبو غوش بإنهاء الإنقسام الفلسطيني الداخلي و إستعادة الوحدة الوطنية لمواجهة كافة المخاطر و التحديات التي تواجه شعبنا و قضيته الوطنية و قال أن كل تأخير في تحقيق المصالحة و الوفاق يزيد من معاناة شعبنا ويشجع الاحتلال على مواصلة عدوانه.

انشر عبر