شريط الأخبار

حواتمة يدعو لمراجعة شاملة للمفاوضات

01:40 - 16 تشرين أول / ديسمبر 2010

حواتمة يدعو لمراجعة شاملة للمفاوضات وصولاً إلى سياسة إستراتيجية جديدة

فلسطين اليوم- وكالات

دعا نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية الفلسطينية إلى ضرورة مراجعة نقدية شاملة للمفاوضات وصولاً إلى سياسة إستراتيجية جديدة متعددة الخيارات.

كما أكد حواتمة خلال اجتماعه بسليم الزعنون رئيس المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، ضرورة عقد المجلس المركزي لمنظمة التحرير لمراجعة نقدية شاملة للمفاوضات غير المباشرة والمباشرة التي وصلت إلى الطريق المسدود، وصولاً إلى سياسة إستراتيجية جديدة، بديلاً عن سياسة خيار المفاوضات اليتيم والمراوحة الفلسطينية والعربية في "مربع الانتظار".

ودعا رئيس المجلس الوطني إلى المبادرة مع رئيس السلطة محمود عباس واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى عقد المجلس المركزي والخيارات المتعددة.

وشدد حواتمة على ضرورة الانطلاق مع دول العالم والرباعية الدولية إلى تقديم مشروع قرار جديد لمجلس الأمن الدولي "الاعتراف بحدود 4 حزيران/ يونيو 1967 حدوداً لدولة فلسطين عاصمتها القدس المحتلة تحت سقف الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، بفرض العقوبات على حكومة نتنياهو التي تستهتر بقرارات الشرعية الدولية، وتواصل استعمار الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة".

وأضاف، أن الانتقال إلى دورة استثنائية للأمم المتحدة إذا استخدمت الإدارة الأمريكية "الفيتو" لتعطيل قرار مجلس الأمن، ووفق "قانون الاتحاد من أجل السلام" والفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة "الاعتراف بحدود 4 حزيران/ يونيو 1967 حدوداً لدولة فلسطين عاصمتها القدس المحتلة، وتطبيق العقوبات على "إسرائيل" التي ترفض وقف الاستيطان والمرجعية الدولية للمفاوضات، وتدمر عملية السلام.

ودعا لجنة المتابعة العربية إلى مغادرة "مربع الانتظار" وصياغة سياسة جديدة تقوم على الخيارات المتعددة الدولية، وتطوير القدرات الدفاعية والاقتصادية للأردن، مصر، سوريا، لبنان، الأقطار المحيطة بالأرض الفلسطينية والعربية المحتلة.

وبين أن المراوحة في "مربع الانتظار" و "تعليق الأوهام على المواقف الأمريكية المضغوطة من اليمين واليمين المتطرف الإسرائيلي والأمريكي" تترك المفاوضات الانتظارية تدور في الفراغ، بينما "إسرائيل" لا تتوقف عن تكثيف الاستيطان وعدوان الاحتلال على القدس والضفة وقطاع غزة.

من ناحيته، أكد رئيس المجلس الوطني ضرورة مراجعة مسار المفاوضات واستخلاص الدروس والبناء عليها سياسة متعددة الخيارات.

 

انشر عبر