شريط الأخبار

زيادة الاعتماد على "التكتك" كوسيلة للمواصلات بغزة

08:42 - 16 حزيران / ديسمبر 2010

زيادة الاعتماد على "التكتك" كوسيلة للمواصلات بغزة

فلسطين اليوم-غزة

نجح الغزيون في تحويل الدراجات النارية ثلاثية العجلات "تكتك" إلى وسيلة للمواصلات لنقل الأفراد من مكان إلى آخر.

البعض قام بتغطية الكابينة الخلفية بالقماش أو المعدن، وآخرون ثبتوا فيها مقاعد، وغيرهم أعادوا تهيئتها لتبدو كالمركبة تماماً.

المواطن محمد عبده الذي كان يقل عدداً من أفراد أسرته بواسطة دراجة "تكتك" أكد أنه يقيم في منطقة ريفية نائية، كما أن كافة الشوارع المؤدية إلى منطقة سكناه ترابية يرفض سائقو سيارات الأجرة السير فيها.

ولفت عبده إلى أن إمكاناته المادية المتواضعة تحول دون تمكنه من شراء مركبة، فقرر الإسراع بشراء دراجة "تكتك" فور انخفاض أسعارها.

ولفت إلى أنه سارع بوضع عدد من الكراسي في الدراجة وتغطيتها وبدأ يتنقل وأفراد أسرته بواسطتها، موضحاً أنها خففت معاناته في الوصول من وإلى منزله كما أنها سهلت عليه جلب احتياجاته المتعددة من السوق.

أما المواطن يوسف حسونة ويقطن في منطقة بعيدة نسبياً عن مركز المدينة، فقد استغل دراجة "تكتك" التي اشتراها مؤخراً في العمل، إذ يقوم في ساعات الصباح بنقل عدد من طلبة المدارس من جيرانه إلى مدارسهم ويعيدهم إلى منازلهم عقب انتهاء الدوام المدرسي، كما يعمل في نقل الركاب في بعض الأحيان خاصة في أوقات الصيف، حين يكثر عدد المتنزهين الراغبين في الذهاب إلى البحر للاستجمام.

وعلى الرغم من العائد المادي المحدود من وراء عمله المذكور فإن حسونة أوضح أن عمله على الدراجة وفر بعض متطلبات أسرته.

الشاب خالد عيد أكد أنه أحسن استغلال دراجته التي اشتراها، مؤخراً، موضحاً أنه يتوقف قرب سوق الخضار المركزية وسط محافظة رفح لنقل المواطنين ومشترياتهم إلى منازلهم مقابل مبلغ من المال.

ولفت إلى أن المركبات ترفض نقل المواطنين إلى منازلهم خاصة إذا كانوا يقيمون في منطقة شوارعها ترابية، بينما حل "التكتك" هذه المشكلة وبدت المنفعة متبادلة.

ونوه عيد بأنه قام بكتابة رقم هاتفه النقال على دراجته حيث يتصل به بعض المواطنين لنقلهم إلى مناطق داخل المحافظة أو إلى منازلهم، معرباً عن سعادته بمهنته الجديدة التي حصل عليها بعد سنوات من التعطل.

وكان مختصون أوصوا في ورشة عمل عقدت في مقر نقابة المهندسين في وقت سابق في مدينة غزة باستبدال عربات الكارو بدراجات "تكتك" للمساهمة في تخفيف أزمة المواصلات والتقليل من الحوادث المرورية التي تسببها عربات الكارو.

وعرض مدير برامج التوعية في وزارة النقل والمواصلات المقالة محمد العكشية مشروع "استبدال عربة الكارو بالتكتك"، وشرح فكرته ومبرراته المتمثلة في الأزمة المرورية التي تسببها عربات الكارو خاصة في الشوارع الرئيسة، وكذلك التلوث الناتج عن مخلفات الحيوانات، عدا المظهر اللاحضاري الذي تسببه.

من جهته، أشار رئيس نقابة المهندسين كنعان عبيد إلى أن عملية إدخال التكتك بدل الكارو كانت تلقائية من دون تدخل من جهات الاختصاص سواء بتشجيع أو منع استخدام الكارو، وقال إننا نعمل الآن على تسريع عملية استبدال الكارو بالتكتك لإنهاء ظاهرة الحمير وذلك لأننا مجتمع حضاري، معتبرا أن عربات الكارو تشكل عائقا اقتصاديا لأنها تعيق حركة المرور بشكل عام.

 

انشر عبر