شريط الأخبار

نعيم قاسم يدعو لتكاتف دول المنطقة لمواجهة المؤامرات

07:29 - 15 تشرين أول / ديسمبر 2010

نعيم قاسم يدعو لتكاتف دول المنطقة لمواجهة المؤامرات

فلسطين اليوم-وكالات

دعا نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الأربعاء، المسلمين والمسيحيين في المنطقة للتكاتف والتعاون لمواجهة المؤامرات التي تستهدف المنطقة.

وقال الشيخ قاسم في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي الذي اقامته وزارة الاوقاف السورية تحت عنوان "الاخاء الاسلامي المسيحي": ان اميركا والغرب يعملان على ضرب منطقتنا ومنطلقاتنا، لذلك نقول عندما تتكاتف ايدينا، فان الدنيا لو اجتمعت علينا فلن تستطيع فعل شيء.

واعتبر الشيخ قاسم ان العلاقة السلمية بين المسلمين والمسيحيين تتطلب خمسة أمور، الاول الالتزام بالقيم الدينية لان تلك القيم تشكل قوة واحدة لنا في مواجهة التحديات.

واوضح ان الامر الثاني هو تعزيز مجالات الحوار والتعاون في الحقول المختلفة، موضحا ان لا خيار اخر امامنا الا ان نكون موحدين لان العدو واحد.

وذكر الشيخ قاسم ان الامر الثالث هو ان علي المسلمين والمسيحيين التوحد من اجل القضية الفلسطينية لان فلسطين ليست ليست للمسلمين وحدهم بل هي للمسلمين وللمسيحيين واليهود.

وقال : علينا ان نكون موحدين من اجل القدس ونرفض الاحتلال والتهويد والاستيطان، مشددا على ان فلسطين يجب ان تحرر من البحر الي النهر.

واضاف: القدس ليست للفلسطينيين وحدهم وقضيتها ليست فلسطينية حصرا، مشددا على ان القدس رمزا اذا ارتفع ارتفعنا وان سقط سقطنا جميعا، وتابع : لذلك علينا ان نجتمع من اجل فلسطين.

واوضح الشيخ قاسم ان الامر الرابع هو رفض الهيمنة الاميركية، مشددا على اميركا دولة غاصبة ويجب ان نكون موحدين لمواجهتها، وقال: اميركا يجب ان تسقط ولو بعد حين.

واشار الشيخ قاسم الى، أن الامر الخامس هو المحافظة على استقلال بلداننا، معتبرا ان زمن الهيمنة والانتداب والاستعمار انتهى.

وقال: هذه العناوين الخمسة لتكن المحور الذي يجمعنا ويؤدي الى صلابتنا.

واعتبر ان الذين قتلوا المسيحيين في كنيسة النجاة في بغداد لا يختلفون عن اولئك الذين يقتلون الاطفال في فلسطين، وقال : لا يوجد مسلم يتصرف بهذه الطريقة، ولا مسيحي، لذلك علينا أن نرفض الإرهاب بكل اشكاله.

واضاف: بعض المسيحيين يختارون خيارات لا تتسم مع واقع المنطقة وهم قلة، داعيا هؤلاء إلى مراجعة خياراتهم والعودة إلى الحضيرة الواحدة.

وشدد الشيخ قاسم على التمسك بخيار المقاومة، لأنها هي السبيل الوحيد الذي يعيد لنا كرامتنا.

ومثل ايران في المؤتمر نائب الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية محمد حسن تبرائيان.

ويشارك في المؤتمر المئات من علماء الدين الاسلامي ورجال الدين المسيحي، والباحثين في علوم الأديان والمهتمين من أجل التأكيد على وحدة الإيمان بالله.

وسيصدر عن المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا توصيات ومقررات تتعلق بالحوار الإسلامي المسيحي وأوضاع وعلاقات المسيحيين والمسلمين عموما في المنطقة والعالم.

 

 

انشر عبر