شريط الأخبار

استشهاد مواطن غزي في أفغانستان

03:18 - 15 تشرين أول / ديسمبر 2010

استشهاد مواطن غزي في أفغانستان

فلسطين اليوم – وكالات

استشهد المواطن محمود سلمان أبو ريدة من سكان قرية بني سهيلا شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، في قصف أمريكي أثناء تواجده بالأراضي الأفغانية.

 

وكانت عائلة أبو ريدة، قد تلقت اتصالاً من أحد أصدقاء نجلها محمود أبلغهم أن نجلهم - المعاق حركيا- قد استشهد جراء قصف أمريكي على المكان الذي كان يتواجد به مع مجموعات "المجاهدين".

 

ومما نشر عن المواطن أبو ريدة فقد كان قد انتقل إلى بريطانيا عام 1995 وحصل على إذن الإقامة في نوفمبر/ تشرين الثاني 1998 مع عائلته وهم مواطنون بريطانيون.

 

وبعد أحداث سبتمبر 2001 اعتقل أبو ريدة مع 17 آخرين وتم التضييق عليهم حيث تم اعتقاله ومنعه من لقاء عائلته واحتجز في سجن بيلمارش ومستشفى برودمور للأمراض النفسية والعصبية بدون تهمة بين ديسمبر/ كانون الأول 2001 ومارس/ آذار 2005 في إطار قانون مكافحة "الإرهاب" الصادر عام 2001 للاشتباه في تورطه في أنشطة تتعلق بـ"الإرهاب".

 

ووجه أبو ريدة أثناء ذلك مناشدة لرئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إعادته إلى غزة لإنهاء المعاناة التي يعيشها بسبب الإقامة الجبرية المفروضة عليه.

 

وكانت السلطات البريطانية قد فرضت عليه رقابة مشددة وإقامة جبرية عقب الإفراج عنه في العام 2005، واعتقلته عدة مرات بعد ذلك بتهمة خرق الإقامة الجبرية.

 

وكما نشر عنه فقد أعلن أبو ريدة في إحدى المرات الإضراب عن الطعام وحاول الانتحار عدة مرات، مستهجناً معاملته ومعاملة زوجته وأطفاله بتلك المعاملة من قبل السلطات البريطانية شاكياً مداهمته في منزله حيث قال إنه لم يكن يستطيع النوم.

 

وطالب أبو ريدة بإعادته إلى قطاع غزة مسقط رأسه حيث صودرت جميع أوراقه الشخصية كما أنه ممنوع من السفر، وقال إنه وجه رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون تناشده العمل على إعادته إلى غزة أو الانتحار.

 

ولم يتضح كيف تمكن أبو ريدة من الخروج إلى أفغانستان حيث تبين أنه أصيب بقصف أمريكي سابق في أفغانستان أصيب على إثره بالشلل ومن ثم زار عائلته في قطاع غزة قبل خمسة أشهر ثم عاد إلى أفغانستان ليعلن عن استشهاده، الثلاثاء.

 

انشر عبر