شريط الأخبار

ماذا تحمل مذكرة عباس لوزراء الخارجية العرب؟

07:44 - 15 آب / ديسمبر 2010

ماذا تحمل مذكرة عباس لوزراء الخارجية العرب؟

فلسطين اليوم-وكالات

يُعقد في القاهرة اليوم لقاء على مستوى القمة بين رئيس السلطة محمود عباس والرئيس المصري حسني لبحث تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية ومحاولات حلحلة الجمود في المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في ظل تعنت الموقف الإسرائيلي تجاه تجميد الاستيطان.

 

ومن المقرر ان سيستمع وزراء الخارجية العرب مساء اليوم إلى تقرير تفصيلي لعباس الذي سيلقي بياناً تفصيلياً عن نتائج الفرصة التي منحها العرب للإدارة الأميركية وإسرائيل.

 

وقال مسؤول عربي لصحيفة «الحياة» اللندنية إن الاجتماع سيناقش الجمود والشلل التام لعملية السلام في المنطقة بسبب المواقف الإسرائيلية المتعنتة والمتمثلة في رفض وقف الاستيطان، ووقف إجراءات تهويد مدينة القدس الشرقية، واستمرار الحكومة الإسرائيلية في خلق وقائع على الأرض تهدد بشكل خطير الحل المتمثل في دولتين وتضر بمفاوضات الوضع النهائي، وتهدد إقامة دولة فلسطينية متصلة وقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية.

 

وأوضحت مصادر فلسطينية أن عباس سيقدم مذكرة تفصيلية عن التعنت الإسرائيلي وضعف الضغوط الأميركية في ظل المرونة العربية التي منحت لإسرائيل لاستئناف المفاوضات المباشرة الجادة.

 

مذكرة عباس

 

وأوضحت المذكرة التي اطلعت عليها «الحياة» أن هناك جموداً كاملاً في المفاوضات في ظل الإجراءات الإسرائيلية وتراجعاً خطيراً في الموقف الأميركي، خصوصاً ما يتعلق بقضية الاستيطان، على رغم الزيارات المتكررة التي قام بها المسؤولون الأميركيون للمنطقة ولقاءاتهم مع المسؤولين الفلسطينيين والعرب، مضيفة أن ذلك لم يؤد إلى أي اختراق إيجابي بسبب التعنت الإسرائيلي وإصرار رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو على مواقفه.

 

ويشير عباس في معرض تعليقه في المذكرة التي سيتلوها اليوم أمام اللجنة، إلى إن الزيارات المتكررة لبعض المسؤولين العرب إلى العاصمة الأميركية لطرح وجهة النظر العربية في شأن إطلاق عملية المفاوضات، لم تنجح في وقف الاستيطان.

انشر عبر